الجمعة 01 مارس 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

ليلى عبد المجيد تروي سنوات التكوين في القاهرة الكبرى

ليلى عبد المجيد وحسين
ثقافة
ليلى عبد المجيد وحسين الناظر
الإثنين 04/سبتمبر/2023 - 10:51 م

يستضيف الإعلامي حسين الناظر في حلقة اليوم من برنامج سنوات التكوين الذي يذاع في الحادية عشرة والربع مساء على موجات إذاعة القاهرة الكبرى الدكتورة ليلى عبد المجيد؛ عميد كلية الإعلام الأسبق بجامعة القاهرة؛ لتتحدث عن أهم محطات التكوين التي أثرت في حياتها.

ليلى عبد المجيد تروي سنوات التكوين في القاهرة الكبرى


ومن خلال اللقاء أكدت عبد المجيد، أهمية سنوات التكوين الأولى في حياة الإنسان، مشيرًة إلى أن حلمها منذ سنواتها الأولى العمل بالصحافة، حيث ولدت في حي الجمرك بالإسكندرية في 9 يوليو 1954، لأسرة تقدس العلم فهي الأخت الكبرى وسط سبعة إخوة ولدين و5 بنات، حيث كان والدها محمد عبد المجيد؛ خبيرًا في مجال تعليم الكبار؛ وكان مثقفًا وأديبًا وسيناريست وكاتبًا للإذاعة؛ حيث كتب العديد من الصور الغنائية والبرامج المتنوعة من أشهرها إلى ربات البيوت وطبيب العيلة، وكان المنزل وجهة للمبدعين من أصدقاء الوالد من مذيعين وأدباء ومطربين وملحنين.

وعن أثر القراءات الأولى وتعلقها بالقراءة روت عبد المجيد أن مكتبة جدها في الإسكندرية التي كانت تزخر بكتب التراث العربي الفريدة هي السبب، إضافة إلى مكتبة الأب الغنية بصنوف الإبداع المختلفة، فضلًا عن ارتباطها بمجلات الأطفال، مثل: سمير وميكي، ومتابعتها للكثير من المجلات والصحف وقتها مثل جريدة الأهرام وأخبار اليوم، ومجلة الهلال والمختار وصباح الخير والمصور وروز اليوسف، وسلسلة الأدب العالمي المترجمة، وغيرها. 


وتؤكد الدكتورة ليلى عبد المجيد دور المدرسة في حياتها، حيث كان لمدرسة الظاهر بيبرس الابتدائية بالقصر العيني دورًا مهمًا في إتقانها لمهارات اللغة العربية والخطابة والإذاعة المدرسية وجماعة الصحافة طوال المراحل الدراسية، ثم دور مدرسة أمين سامي الإعدادية والمدرسة السنية، خاصة دور الأستاذ محمود السعدني مدرس اللغة العربية الذي كان له أثر كبير في دعمها وتشجيعها على التفوق وكان يتوقع لها مستقبلًا كبيرًا في مجال الصحافة، خاصة مع تميزها في كتابة المقالات الأدبية. 
 

تابع مواقعنا