الأحد 23 يونيو 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

أول تعليق من صاحبة فيديو تهوية اللجان: ماعملتش حاجة كبيرة.. وفطرتنا الرحمة والإحساس بغيرنا

المعلمة أماني المنجوجي
تعليم
المعلمة أماني المنجوجي داخل اللجان
الأربعاء 22/مايو/2024 - 04:17 م

"أنا تفاجئت برد الفعل العسل ده، مش أنا اللي حلوة دول هما اللي حلوين والله".. هكذا بدأت المعلمة أماني المنجوجي، معلمة اللغة العربية، والتي حصلت على لقب "المعلمة الأم"، بعد تداول فيديو لها وهي تجوب إحدى لجان امتحانات الثانوي بمدرسة فوة الثانوية المشتركة، بينما تمسك في يدها دفتر "تهوي به" على الطلاب بتحريكه يمينًا ويسارًا.

بعفوية تامة، حركت مشاعر الأمومة المعلمة، أن تمسك بدفتر الأسئلة، وتخفف وطأة الحر الشديد من على الطالبات، معتبرةً إياهم مثل بناتها: "أنا عندي زيهم، نور في أولى كلية، وملك في نفس عمر البنات اللي في الفيديو، ومريم وفريدة الصغيرين"، مشيرةً خلال حديثها مع القاهرة 24، إلى أن هواء المروحة في الفصل لم تكن كافية لذلك بتلقائية قامت بما فعلته ورصده الفيديو.

الطالبات نفسهم تفاجئوا، وفقًا لحديث المدرسة، وبدأوا يلتقطوا أنفاسهم ويرددون لها دعوات، خاصة أنها كانت تمر على كل طالبة بعد الدور، موضحة أن هذه ليست المرة الأولى، فسبق وفعلت ذلك في لجان.

معلمة بمدرسة فوة الثانوية المشتركة تهوي على الطالبات في اللجان

واستكملت حديثها: "اللي حصل ده الطبيعي ومش لازم يكون تريند، ودي فطرة ربنا اللي خلقنا عليه، الرحمة واللين والود والإحساس بغيرنا، وربنا خلقنا على الفطرة دي، المفروض كلنا نعمل كده، ومش لازم يشكروا فيا بالعكس، وأنا مش مبسوطة باللي عملته بالعكس مبسوطة بردود الناس القمر، وهما فرحوني".

وعن ردود فعل أسرتها، أوضحت المعلمة أن بناتها من عرفوها بما حدث وكانوا سعداء بما تفعله والدتهم مع بناتها الطالبات، مشيرة إلى أن الفضل في كل ما حدث يرجع إلى الأستاذ إسلام أبو العز، مدير المدرسة والذي قام بنشر الفيديو بعد تكرار الواقعة كنوع من أنواع التكريم، وأن هناك غيرها من المعلمات من يقومن بأكثر من ذلك مع الطلاب والطالبات.

وانتشرت خلال الساعات الماضية على منصات التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، فيديو للمدرسة أماني المنجوجي وهي تقوم بالتهوية على الطالبات للتخفيف من أثار درجات الحرارة المرتفعة، والذي تم تداوله بشكل واسع وحصد آلاف المشاهدات بعد ساعات من نشره، ملقبين إيها بـ “المعلمة الأم”، وطالبوا بتكريمها، مؤكدين على أنها متنقبة وكانت أحوج ما تكون للهواء لكنها آثرت على نفسها وقامت بالتهوية على الطلاب.

تابع مواقعنا