السبت 22 يونيو 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

أسامة الأزهري يتحدى تكوين من جديد: صمتهم لمدة 3 أيام يعني رفضهم خوض المناظرة

الدكتور أسامة الأزهري
أخبار
الدكتور أسامة الأزهري وإسلام البحيري
الخميس 23/مايو/2024 - 09:34 م

أصدر الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية وأحد علماء الأزهر الشريف، بيانا جديدا، بعد تحديه أعضاء مركز تكوين ومطالبته في البيان الأول بمناظرتهم مجتمعين وحده.

أسامة الأزهري يتحدى تكوين من جديد: ثلاثة أيام بالضبط مضت في ظل صمت تام من أعضاء تكوين مما يعني رفضهم المناظرة

وقال أسامة الأزهري في بيان له:

1- ثلاثة أيام بالضبط مضت، في ظل صمت تام من الأساتذة الكرام أعضاء مركز (تكوين) مما يعني تراجعهم عن المناظرة.

2- خبير المخطوطات الكبير الدكتور يوسف زيدان، أفاد أنه يعبر عن موقفه الشخصي، وأنه لا يريد المناظرة العلنية، بل يريد جلسة منفردة بعيدة عن البسطاء، والعجيب أنه ظل على مدى سنوات مضت يصدر أطروحاته عبر التليفزيون للبسطاء، فهل إذا جاء وقت الرد تريد حرمانهم من المعرفة، أنا أحترم البسطاء، وأحترم حقهم في معرفة الرد العلمي على ما تفضلت بطرحه عليهم، أما الجلسة الودية المنفردة وتبادل الزيارات فهذا أمر مختلف تماما عما نحن فيه الآن، وعلى فرض حصوله فإنه ليس بديلا عن مقابلة الفكر بالفكر، ولعل سيادتك تتقبل النقد لما تطرحه بكل رحابة صدر.

3- الإجراء التالي هو الانتقال بالفعل إلى تبني عدد من الباحثين المؤهلين القادرين على النقاش العلمي النزيه الحر المبني على العلم والحجة والبرهان والأدب الجم في التعامل مع المخالف، ليعكفوا على المناقشة والنقد لكل أطروحات الأساتذة أعضاء المركز حتى يشهد المصريون مواجهة الفكر بالفكر، ويشهدوا نقدا علميا نزيها: ينور العقول، ويحافظ على الثوابت، ويحترم المخالف، كما أنني سأصدر هنا على هذه الصفحة في الأيام المقبلة عدة حلقات مسجلة أناقش فيها عددا من أطروحاتهم بالنقد العلمي المفصل.

4- تحياتي للمقال الرصين الموزون الذي كتبه الأستاذ حمدي رزق بعنوان “بين الأزهري وزيدان”، وأنا أثمن كل كلمة فيه، وسوف أنشره على الصفحة عندي هنا لاحقا.

5- اللهم احفظ مصر وشعبها الكريم وجيشها العظيم ورئيسها ومؤسساتها وكل أبنائها الكرام مسلمين ومسيحيين من كل سوء، وألهمنا جميعا الحكمة والصواب، ونور عقولنا وطريقنا، وارزقنا السداد والتوفيق في بيان الحق والخير والهدى، وارزقنا العلم النافع الذي نواجه به الشبهات والأوهام٫ ونحفظ به بلادنا وأوطاننا.

تابع مواقعنا