تقارير

دهب تنعي أكبر غاطسيها الذى رحل لأجل إنقاذ زميلته فى مقبرة البحر.. تعرف على القصة الكاملة

توفي الغطاس الأيرلندي المحترف ستيفن كينان كبير غطاسى مدينة دهب المصرية قبل يومين أثناء إنقاذ حياة إحدي الغطاسات التي عانت من إرتباك إدراكي تحت الماء.

فى البداية سارع كينان لنجدتها و نجح في إنقاذها و لكنه دفع حياته ثمنا لذلك.

ويعد كينان من محترفي الغطس الحر الذي يعتبر من الرياضات الفريدة من نوعها، ويجتذب العديد من السياح إلى مدينة دهب المطلة علي البحر الأحمر والتى تعد من أهم الوجهات السياحية لمحبي هذه الرياضة.

وأفادت التقارير بأنَّ الغطَّاس الحر البالغ من العمر 39 عاماً من غلاسنيفين، بمقاطعة دبلن الأيرلندية، توفي بعد أن رافق زميلة له كانت تحاول عبور البلو هول الواقع على ساحل البحر الأحمر بسيناء المصرية.

ونقلت صحيفة الديلي ميرور البريطانية عن صحيفة “أيرش ميرور” الأيرلندية أنَّ ستيفن تعرَّض لحالة إغماءٍ بسبب عمق المياه، بعد أن نجح في تقديم المساعدة للغطاسة.

وكان كلاهما يحاول إكمال دورة غطسٍ في البلو هول، تلك الحفرة التي يتجاوز عمقها 50 متراً، وأدَّت إلى مقتل ما لا يقل عن 130 شخصاً على مدار السنوات الـ 15 الماضية، حسبما ورد في تقرير الصحيفة البريطانية.

ووقع ستيفن البالغ من العمر 39 عاماً في غرام رياضة الغطس عام 2009.

وهو صاحب عدد من الأرقام القياسية الأيرلندية في الغوص الحر (Freediving)، حسبما نقل موقع the journal عن موقع الغوص DeeperBlue.com .

وFreediving هي طريقة للغوص يكتم فيها الغواصون أنفاسهم ويعودون للسطح بدلاً من استخدام معدات الغوص.

وكان ستيفن منخرطاً بشدة في مجتمع الغطس الحر في دهب المصرية. كذلك كان مالكاً مشاركاً في مدرسةِ غطسٍ محلية شهيرة للغاية تُسمى “دهب فريدايفرز”.

كما درس ستيفن للحصول على درجة البكالوريوس في علم الأحياء الدقيقة في كلية ترينيتي، بدبلن، وقضى السنوات القليلة الماضية مقيماً في مصر.

وعمل الأيرلندي في السابق كغطَّاس إنقاذٍ في العديد من مسابقات الغطس حول العالم، وجرى تأهيله أيضاً للعمل كمدربٍ للغطس، وقد درَّب مئات الغطَّاسين في مختلف أنحاء مصر، وإسبانيا، والفلبين، حسب الديلي ميرور.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي المصري، اقوم بتغطية أهم الاحداث السياسة علي الساحة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *