تقاريرتوب ستوري

بالتزامن مع الوراق.. “المحافظة” تصدر شيكات تعويض مثلث ماسبيرو.. والانتهاء من مخطط التطوير الشهر المقبل (صور)

أصدرت محافظة القاهرة 25 شيكاً لسكان مثلث ماسبيرو، بعد هدم 6 وحدات وعشش بمشروع مثلث ماسبيرو، التابعة للأسر التى تسلمت شيكات التعويضات.

وقال الدكتور أحمد عادل درويش، نائب وزير الإسكان للتطوير الحضرى في تصريحات صحفية ينقلها لكم “القاهرة24“، إنه تم هدم أن محافظة القاهرة انتهت من إصدار نحو 25 شيكا لتعويضات الأسرة الراغبة في الحصول على تعويض مادي من أهالي ماسبيرو اليوم عن طريق محافظة القاهرة، موضحاً أن عملية الهدم بدأت منذ فترة وتتم فور استلام الأسرة للشيك تجنبًا لعودتهم مرة أخرى.

وأشار إلى أن هناك بعض الأسر استلمت فعليا الشيكات الخاصة بها مقابل تسليم وحداتهم لمسئولي حي بولاق، على أن يتم صرف المستحقات لبقية الأسر الراغبة في الحصول على التعويض المادي والبالغة حوالي 3100 أسرة تباعاً.

وكان الدكتور أحمد عادل درويش، نائب وزير الإسكان، قد قال أن إجمالى التعويضات المخصصة لهذه الأسر يصل لـ4.5 مليون جنيه كسبيل التعويض مقابل ترك منازلهم فى منطقة ماسبيرو تمهيدا لعملية التطوير.

وأوضح الدكتور أحمد عادل درويش، أن المرحلة الأولى من صرف التعويضات تضمنت 37 أسرة، من إجمالى 3 آلاف أسرة طلبت الحصول على تعويضات مقابل ترك منطقة مثلث ماسبيرو، لافتا إلى أنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من صرف كل التعويضات لمختلف الأسر على منتصف سبتمبر المقبل.

وأكد المدير التنفيذى لصندوق تطوير العشوائيات، أن المبلغ النهائى الذى تم رصده لصرف التعويضات اللازمة 430 مليون جنيه، مشيرا إلى أنه سيتم فتح باب تعديل الرغبات مرة أخرى أمام الأسر التى ترغب فى الانتقال لمشروع الأسمرات بدلا من الحصول عل تعويضات اعتبارا من يوم الخميس المقبل ولفترة محددة.

وعلى جانب أخر، قال اللواء إبراهيم عبد الهادى، رئيس حى بولاق أبو العلا، إنه تم تسليم 5 أسر تعويضاتهم المالية،  وجارى تسليم باقى الاسر بالتنسيق معهم.
وأضاف  أنه تم تخريب المبان السكنية بعد خروج الأسر حتى لا يستخدمها أحد،  نظراً لعدم التمكن من الهدم خوفاً من سقوط المبان المجاورة المسكونة.
وأشار     اللواء ابراهيم عبد الهادى، إن عدد الأسر التي تم تسكينها فى حى الأسمرات من سكان مثلث ماسبيرو حتى الآن بلغ 165 أسرة.

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *