توب ستوريمنوعات

دولة أفريقية تطلق أول قمر صناعي لتطوير المناهج التعليمية

نجحت دولة أفريقية في اقتحام عالم الفضاء من أبوابه العريضة بعد نجاحها بإرسال أول أقمارها الاصطناعية إلى المدارات الأرضية.

وكما ذكر موقع TechCrunch فإن “القمر الإصطناعي (GhanaSat-1) الذي وصل إلى مداره الفضائي، وبدأ بإرسال البيانات إلى الأرض، استغرق عامين من العمل من قبل الخبراء في جامعة كل الأمم بمدينة كوفوريدوا الغانية، حيث بلغت قيمة المشروع 50 ألف دولار تم تأمينها من وكالة استكشاف الفضاء اليابانية”.

وقال ريتشارد دامواه، مدير المشروع والأستاذ الجامعي والباحث العلمي المساعد في إدارة ناسا: أن القمر “الغاني له  مهمتان أساسيتان، فالكاميرات المثبتة عليه ستستخدم لمراقبة السواحل الغانية بصورة تفصيلية، وستتم الاستفادة من المعلومات التي سيتمكن من جمعها في المناهج التعليمية في البلاد”.

وأضاف “دامواه” أن إطلاق “GhanaSat-1” مع عدد من الأقمار الصناعية الأخرى إلى الفضاء جرى، في يوليو من العام الجاري، باستخدام صاروخ “فالكون-9” التابع لشركة سبيس إكس الأمريكية، حيث اعتبر إطلاقه خطوة مهمة لغانا في مجال علوم الفضاء.

 وأعرب “دامواه” عن أمله أن تكون تلك الخطوة حافزا لعدد من البلدان الإفريقية الأخرى كنيجيريا وكينيا وإثيوبيا لتطوير بحوثها الفضائية، وخصوصا بعد أن أعلنت أنغولا أيضا عن رغبتها بإطلاق قمر اصطناعي خاص بها إلى الفضاء.

يذكر أن العديد من البلدان بدأت في السنوات الأخيرة بالاهتمام بموضوع الأقمار الاصطناعية العلمية وإرسالها إلى الفضاء، حتى أن روسيا استحدثت منذ مدة مؤسسة خاصة لتصنيع الأقمار الاصطناعية الصغيرة التي تتراوح أوزانها ما بين 3 إلى 30 كلغ، حيث من المقرر أن تعمل تلك الأقمار في الفضاء فيما بينها على شكل مجموعات، وفي حال حدوث عطل في أحدها، يقوم آخر بإصلاحه. ومن المخطط أن تعمل مجموعتين، على الأقل، من هذه الأقمار الروسية في الفضاء خلال العامين القادمين.

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *