توب ستوريحوادث

كما حدث فى العبارة السلام.. 38 دقيقة نداء متواصل لسائقى قطار الإسكندرية دون إجابة

 

فيما يعيد للأذهان واقعة العبارة السلام 98، كشفت تحقيقات نيابة شرق الإسكندرية الكلية، فى واقعة حادث تصادم قطارى الإسكندرية، أن المراقب الفنى للمحطة، وجه عد محاولات للنداء على سائقى قطارين بورسعيد والقاهرة أكسبريس، واللذان اصطدما الجمعة قبل الماضية، وتسببا في مصرع 41 شخصًا وإصابة 182، دون إستجابة من أحدهما.

وكشفت التحقيقات والتفريغ الصوتى لمراسلات هيئة السكة الحديد إن النداء، استمر حوالى 38 دقيقة دون رد أى استجابة.

واستمعت النيابة، إلى أقوال سائق قطار القاهرة، والذى أكد أن الخطأ كان في قائد قطار بورسعيد المتوقف، لأنه تلقى إشارة خاطئة بالوقوف ولم يبلغ برج المراقبة الرئيسي بتلك الإشارة، ولم يقم بالإجراءات الاحترازية لحماية قطاره والقطارات الأخرى ومنها وضع كبسولات متفجرة على بعد 1 كم على الأقل من مكان التعطل لتنبيه القطارات القادمة بوجود عوائق.

كام أستمعت النيابة ايضا لاقوال مفتشى التذاكر والكمسريين، فضلا عن عدد من شهود الواقعة، بالإضافة إلى الانتقال إلى المصابين داخل المستشفيات الستة وهى الميرى والجمهورية وسموحة وسيدى جابر وجمال عبدالناصر وكفر الدوار.

محمود المملوك

صحفى ومعد برامج.. متخصص فى الشأن القضائى والأمنى ويكتب فى الملفات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *