حوادث

إضراب فى “برج العرب” بعد وفاة سجين بالإهمال الطبى

أعلن عدد من المعتقلين فى سجن برج العرب الدخول في إضراب تنديدا بالإهمال الطبي.

وقال المحامى والناشط الحقوقى خالد المصرى عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك: ” أن سجن برج العرب ينتفض بالهتافات فى العنابر وتخبيط علي الابواب والامتناع عن التمام والتريض تنديدا بمقتل الشهيد “محمود محمد عشوش” بالإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجن”.

وتوفي السجين، أمس السبت؛ إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية، بمستشفى سجن برج العرب، غرب الإسكندرية.

“محمود محمد عشوش” 54 سنة، كان يعمل موظفا بإحدى الشركات، مقيم مينا البصل غرب الإسكندرية، وتوفى داخل مستشفى سجن برج العرب، متأثرا بهبوط حاد بالدورة الدموية، وكان محبوسا احتياطيا على ذمة القضية رقم 15331 لسنة 2016 جنايات مينا البصل غرب الإسكندرية.

وتم نقل الجثة لمشرحة الإسعاف، وتحرر محضر بقسم شرطة برج العرب، وبالعرض على النيابة أمرت باستخراج تصريح الدفن وتسليم الجثمان لأهليته.

واشتهر سجن برج العرب في محافظة الإسكندرية شمالي مصر، بكونه من أكبر السجون في البلاد، وسلطت عليه الأضواء لاستقباله المساجين السياسيين وتوارد التقارير عن حجم معاناة المعتقلين بداخله، حيث يتكدس أكثر من 20 سجينا داخل حجرة مساحتها أربعة أمتار مربعة.

وبُني سجن برج العرب ضمن سلسلة من السجون المشهورة التي أنشئت بداية من تسعينيات القرن الماضي، مثل سجن العقرب الشديد الحراسة وسجنيْ أبو زعبل ووادي النطرون.

ويقع السجن في منطقة صحراوية غرب الإسكندرية، وهو يعد من السجون شديدة الحراسة، خصوصا أنه من أهم السجون التي تستقبل المعتقلين السياسيين من جماعة الإخوان المسلمين، فضلا عن المتهمين الخطرين في الجرائم الجنائية.

بُني السجن عام 2004 لكنه لم يكن معروفا على نحو خاص، فهو أقل شهرة من سجون أخرى مثل سجون منطقة طرة جنوبي القاهرة (يعرف أيضا بالليمان والاستقبال والمزرعة)، إضافة إلى سجن العقرب.

لكن هذا السجن أصبح بشكل مفاجئ أحد أشهر السجون بعدما نقل إليه الرئيس المعزول محمد مرسي بعد ساعات من أولى جلسات محاكمته.

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *