تقاريرتوب ستوري

تنظيم الإيقاع بالقاصرات.. يبدأ بدعوات التحرر والبحث عن الذات وتنتهى بالدعارة والكباريهات (ًتفاصيل وصور)

يا جماعه منعاً للهري ، وببساطة.. انا اسفه لكل بنت ، عندها ١٤ و ١٥ و ١٦ سنه بتتعرض للعنف الاسري والضرب والاهانه والذل والتحرش ، دا جوا بيوتهم ، بتسيب البيت هرباً من الحياة دي ، تنزل تتعرض لحياة مبيستحملهاش ناس عندها ٣٠ سنة ، تشتغل بال ١٦ وال ١٨ ساعه بعيداً عن القضايا اليومية الي بتتحملها وبتشيل مسؤليتها ، وفي الاخر بيتقال عليها “قاصر”، اثبتي يا كادحة انتي اقوي من مجتمع الهري بتاعهم ..

الفقرة السابقة كتبتها إحدى الفتيات القاصرات تدعى فتون على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، بعد أن تركت منزل أسرتها وهى طالبة في الصف الثاني الإعدادي عقب تعرضها للضرب والإهانه والتحرش ـ على حد قولهاـ الأمر الذى أثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعى.

وطالب مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى سرعة تحرك المؤسسات الحقوقية لمساعدة الفتيات القاصرات اللاتى يتركن أسرهن، وعدم تركهن فريسة للمحرضين وأصحاب الشهوات ممن أسموهم بتنظيم “الغرغرة بالقاصرات”.

وأكدت شيماء صالح والدة الفتاة القاصرة الهارب فى تصريحات صحفية لجريدة النهار اللبنانية “أن ابنتها غادرت منزل أسرتها المتواضعة الحال قبل نحو ثلاثة أشهر من دون اي مال ، لكن صفحتها على “فايسبوك”، يكشف عن أنها تعيش حياة ميسورة، تمكنها من ارتداء ثياب فاخرة، وتوفر لها القدرة على السفر إلى مناطق ساحلية وسياحية شتى في مصر.

وتقول الأم إن هناك من حرض ابنتها على ترك المنزل، ودفعها لعيش حياة متحررة من الأهل والعادات والتقاليد، وأكدت أنه يقدم لها مساعدات مالية سخية مقابل إقامة علاقات جنسية فى مناطق سياحية، وهو ما جعلها تتمرد على المعيشة الفقيرة فى المنزل.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *