توب ستوريعاجل

دعاء وراء القبض على داعيين سعوديين شهيرين.. والسبب!

حتى الآن، لا يوجد سبب منطقى أو إتهام واضح للقبض على الداعيين السعوديين سلمان العودة، وعوض القرني، سوى ما كتباه على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” من تغريدات أعتبرها مراقبون أنها تثير التعاطف مع قطر وهى تهمة بدأ فى التنامى والانتشار مؤخراً فى دول مكافحة الإرهاب.

اللافت للنظر إن التغريدتين الأخيرتين للداعيين تضمنت جملة مشتركة وهى “الألفة بين القلوب” فكتب الدكتور سلمان العودة: “ربنا لك الحمد لا نحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم”، بينما كتب الدكتور عوض القرنى: “واعتصموا بحبل الله جميعاً.. أنباء متواترة عن بدء اتصالات وسيتلوها حوار بين المملكة وقطر لحل الخلافات بما يحفظ مصالح الجميع.. اللهم ألف بين القلوب”.

وبالتزامن مع سريان أنباء مماثلة عن اعتقال الداعية السعودي سلمان العودة لذات الأسباب، تداول مسخدمون سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن أن السلطات الأمنية في السعودية، اعتقلت الداعية السعودي عوض القرني منذ السبت الماضي على خلفية اتهامات بالتعاطف مع قطر ضد المملكة.

ولم يتسن لـ”القاهرة 24″ التأكد من صحة حقيقة توقيف القرني الذي توقف عن التغريد في حسابه منذ يوم الخميس الماضي.

وواجه العودة والقرني انتقادات لاذعة خلال اليومين الماضيين من قبل كتاب وإعلاميين سعوديين ينظرون للعودة والقرني على أنهما منحازان إلى قطر في الأزمة الخليجية الحالية.

ورغم نفيه المستمر لانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في السعودية، يواجه القرني باستمرار اتهامات بدعم الجماعة في مصر بآرائه.

وينشط القرني على حسابه في موقع تويتر، إضافة لظهوره في عدد من البرامج التلفزيونية، وله آراء في السياسة تغلب على آرائه الدينية، كالموقف من الصراعات في سوريا واليمن وجماعة الإخوان.

فيما كتب خالد العودة، في تغريدة له على موقع “تويتر” اليوم الأحد، أن السلطات السعودية اعتقلت شقيقه الشيخ، سلمان العودة، حيث رجح مقربون من الشيخ وحسابات لمغردين سعوديين مشهورين، بأن تكون التغريدة التي كتبها العودة عقب الإعلان عن اتصال هاتفي بين أمير قطر وولي العهد السعودي هي السبب.

وكان العودة قال في تغريدة سابقة قبل يومين، “ربنا لك الحمد لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألّف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم”.

من جهة ثانية أشار حساب باسم “العهد الجديد” إلى أن الداعية السعودي الآخر، عوض القرني، اعتقل وذلك بعد ساعات من انتشار خبر اعتقال العودة.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية في وقت سابق من يوم أمس السبت، بأن اتصالا هاتفيا جرى بين أمير قطر، تميم بن حمد، وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، من أجل بدء الحوار سعياً لحل الأزمة الخليجية، قبل أن تؤكد الرياض بعد ساعات من الاتصال عن تعطيل الحوار والتواصل مع الدوحة.

الجدير بالذكر ان قوات الأمن السعودية قامت في شهر آذار الماضي، باعتقال الداعية المعروف سعد البريك، دون توضيح وذلك بعد أيام قليلة من اعتقال داعية آخر، عصام العويد.

محمود المملوك

صحفى ومعد برامج.. متخصص فى الشأن القضائى والأمنى ويكتب فى الملفات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *