تقاريرتوب ستوري

الانتحار ثانى أكبر أسباب الوفاة لمن تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 عاماً

تحيى منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد 10 سبتمبر، اليوم العالمي لمكافحة الانتحار.

وأشارت المنظمة في بيان صحفي إلى أن الانتحار تحول إلى ظاهرة عالمية، يحدث في كل بلدان العالم، مرتفعة الدخل منها والمنخفضة.

وقالت المنظمة فى بيانها، أن أكثر من 800 ألف شخص يلقون حتفهم سنويًا كل عام بسبب الانتحار، مشيرة إل أن أكثر من 78 % من حالات الانتحار تحدث في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وأشارت المنظمة إلى أن الانتحار يُعد ثانى أكبر أسباب الوفاة لمن تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 عاماً، مؤكدة أن الانتحار “مشكلة خطيرة للصحة العمومية” يُمكن تلافيها عبر التدخلات الآنية بإعداد استراتيجيات شاملة متعددة القطاعات للوقاية من الانتحار.

وقالت المنظمة في صحيفة الوقائع المنشورة على موقعها الإلكتروني إن هناك ثمة علاقة بين الانتحار والاضطرابات النفسية، خاصة الاكتئاب والاضطرابات الناجمة عن تعاطي الكحول، كما أن هناك حالات تحدث “فجأة” نتيجة انهيار القدرة على التعامل مع ضغوط الحياة، مثل المشاكل المالية وانهيار العلاقات العاطفية والأسرية وغيرها من الآلام والأمراض المزمنة.

وأضافت “أن الحروب والنزاعات والكوارث وسوء المعاملة والشعور بالعزلة تعزز من سلوك الانتحار، إذ يشهد العالم ارتفاع في معدلات الانتحار بين الفئات المستعضفة والتى تًعاني من التمييز، مثل اللاجئين والمهاجرين”.

و نحو 30 % من المنتحرين المبيدات الحشرية للتخلص من حياتهم، فيما يستخدم آخرون الشنق والأسلحة النارية.

جدير بالذكر أن عدد قليل من البلدان أدرجت الوقاية من الانتحار ضمن أولوياتها الصحية، ولم يذكر سوى 28 بلدا فقط وجود استراتيجية وطنية للوقاية من الانتحار.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *