توب ستوريحوادث

وقف العمليات فى التأمين الصحى بالإسماعلية “علشان مفيش بنج”

أعلنت مستشفيات التأمين الصحي بالإسماعيلية، توقفت عن إجراء أي عمليات كبرى لمنتفعي التأمين بالمحافظة، بسبب عدم توافر مواد التخدير التي تستخدم في أجهزة تخدير الكلى للمواطنين، ما سبب حالة من الغضب بين المترددين المنتفعين من غطاء التأمين الصحي بالمحافظة.

وقال مصطفى أحمد، سائق من منطقة أبوسلطان بدائرة مركز فايد، إنه توجه إلى التأمين الصحي لإجراء جراحة |فتاء بالبطن” لطفله الرضيع أحمد، والذي يبلغ من العمر عام ونصف، وبعد أيام من إنهاء الإجراءات تم تحديد موعد لإجراء العملية صباح الاثنين، مضيفا أنه توجه صباح اليوم لمستشفى التأمين الصحي قسم العمليات، ولم يجد اسم طفله في كشف إجراء العمليات، وبسؤال موظفة العمليات قالت له: “مافيش بنج كلي لإجراء عملية ابنك.. بنعمل عمليات البنج النصفي والموضعي فقط”، وتابع: “عندما سألتها عن موعد عملية ابني قالت لي هنبقي نتصل بك”.

في سياق متصل، أكد مصدر طبي مسؤول بمستشفيات التأمين الصحي بالإسماعيلية، فضل عدم ذكر اسمه، أن مواد “هلوسان ووايزوفلورين” التي تستخدم في أجهزة التخدير الكلي بالتأمين غير موجودة منذ 20 يوما، ولا يمكن العمل بأي مواد تخدير أخرى لأن أجهزة التخدير الموجودة في التأمين لا تعمل إلا بهذه المواد فقط.

من جانبه، قال الدكتور أشرف القط، مدير مستشفيات التأمين الصحي بالإسماعيلية، أن نقص مواد التخدير الكلي ليس في التأمين الصحي بالإسماعيلية فقط، بل على مستوى مستشفيات التأمين الصحي بالجمهورية، مشيرا إلى أنه عقد اجتماعا مع مسؤولي الشركة المكلفة بالتوريد، أمس، وطلب منهم إنهاء إجراءات توريد مواد التخدير في أقرب وقت ممكن.

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *