تقاريرتوب ستوري

شكوى لنقابة الصحفيين ضد الأخوين “بكري” لرفضهم عودة صحفية بعد إجازة الوضع

تقدمت إحدى الصحفيات بجريدة الاسبوع بشكوى لنقابة الصحفيين ضد الأخوين مصطفى ومحمود بكرى بسبب رفضهما العودة لاستلام عملها، عقب حصولها على اجازة وضع.
وقالت هبة عبد اللاه خلال الشكوى التى قدمتها لنقابة الصحفيين والتى تحمل رقم 2910 ، أن إدارة جريدة الإسبوع متمثلة في النائب مصطفى بكرى وشقيقه محمود بكرى رئيس التحرير التنفيذى، ماطلا فى عودتها للعمل منذ أكثر من عام ونصف بعد إجازة الوضع ، وهو ما دفعها للتقدم بشكوى بتاريخ 3 -7 -2017 , وذلك عقب إصراراها على العودة للعمل ورفضها محاولات إجبارها على كتابة إجازة جديدة ، بعدما انتهت إجازتها فى يونية 2017 .
وأشارت هبة أنها فوجئت مؤخرا بإعلان مصطفى ومحمود بكرى عن قيامهما ببيع 80 % من حصتهما فى الجريدة ، والادعاء بان المالك الجديد يرفض عودة الصحفيين الحاصلين على إجازة.
وأكدت الصحفية بجريدة الإسبوع أن أجازتها انتهت ، ولم تكتب أجازة جديدة ، وهو ما يعنى أنها على قوة العمل إلا أن الأخوين بكرى يمنعانها من ممارسة عملها.
وأضافت أن الامومة ليست جريمة وأن من حق أى امرأة عاملة أن تعود لعملها بعد إجازة الوضع ، لافتة إلى رفضها المحاولات المقنعة والأساليب الغير مباشرة للتمييز ضد المرأة واعتبارها عاجزة عن العمل بسبب طبيعتها وحقها فى الأمومة ، وهو ماتتبعه بعض المؤسسات وأصحاب الأعمال التى ترفض تشغيل نساء أو تعتبر الأمومة وطبيعة المرأة وحقها فى الحمل والولادة عائقا يتعارض مع عملها.
ورفعت هبة شعارات “الأمومة مش جريمة..بحب شغلى وولادى”، مشيرة إلى أنها ستلجأ إلى كل الطرق القانونية للحصول على حقها ، مطالبة عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة بالتدخل لضمان حقها القانونى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *