تقاريرتوب ستوري

“نويورك تايمز” تدعو “طباخ الفضائيات” للاحتفال به فى مقر الصحيفة غداً

كشف حاتم الجمسى الطباخ المنوفى الذى يظهر فى الفضائيات باعتباره محللاً سياسياً من الولايات المتحدة، تلقيه دعوة من إدارة صحيفة “نيويورك تايمز” للاحتفال به وشكره على ظهوره فى التقرير الخاص بهم.

 

وأضاف فى مداخلة هاتفية مع الإعلامي معتز الدمرداش عبر برنامج “90 دقيقة” على قناة المحور مساء اليوم، أن الصحيفة أردات الاحتفاء به وليس هناك أى نية أخرى أو هدف مغاير للتقرير كما يعتبر البعض أو تقليل من شأنى

 

ومن جانبها قالت سارة نير، الصحفية الأمريكية التي أجرت مقابلة مع حاتم الجمسي، المصري المقيم في الولايات المتحدة ويعمل طباخًا عقب الانتهاء من مقابلاته التلفزيونية – إن هذا الرجل يمثل قصة نجاح وهو مصدر إلهام للكثيرين.

وكانت نير التي تعمل لدى صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية نشرت تقريرًا، أمس السبت، بعنوان “الكثير من المصريين لا يعلمون الوظيفة الرسمية لحاتم الجمسي الذي يظهر كناقد سياسي على عدد من القنوات الفضائية المصرية”.

وبينما تسبب هذا المقال في انتقادات واسعة للجمسي واعتبر البعض أنه كان يخادع القنوات الفضائية، قالت سارة نير: “إن الجمسي يمثل نموذجًا للنجاح ويحمل في داخله حلمًا يتوافق مع الروح الأمريكية”.

وأكدت نير في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”: “إن الجمسي هو قصة نجاح أمريكية ملهمة؛ وأن أي تصور آخر لهذا العمل الشاق العظيم الذي يقوم به هذا الرجل يعد تشويهًا”.

واعتبر الصحفية الأمريكية أن الجمسي هو قدوة لنا جميعًا، مشيرة إلى أن ما يقوم به يؤكد أنه بالعمل والدراسة يمكن لأي شخص أن يحقق أحلامه”.

وأضافت: “إنها الروح الأمريكية، والجمسي خير مثال لها”.

وقالت الصحفية إن قصة الجمسي تؤكد أن “الأمريكيين يستطيعون تحقيق أحلامهم. الجمسي ينال هذا الاحترام لأنه يفعل ذلك”.

واختتمت حديثها بنص عربي: “السيد الجماسي هو قصة نجاح أمريكية ملهمة. أي وصف آخر لهذا العمل لا يمثل حقيقة صاحب العمل المجتهد والذكي”.

وكان الجمسي تحدث لمصراوي – في حوار عبر الهاتف، الأحد، وعن الانتقادات التي وجهت إليه كونه يعمل في مطعم بعد ظهروه في الفضائيات، وقال: “ما الذي يضيرني في هذا؟”

وأشار إلى مقال رأي نشره في إحدى الصحف الأمريكية تنبأ فيه بفوز دونالد ترامب على منافسته في انتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي، الأمر الذي لفت انتباه شخص ما في التلفزيون الرسمي فأجرى معه مقابلة تلفزيونية وبعدها توالت المقابلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *