مجتمع

أكاديمى مصري يدعو للاعتراف بالزواج العرفى للتخلص من أزمة المجتمع

قال الدكتور سمير عبد الفتاح أستاذ علم النفس الاجتماعي بجامعة عين شمس، أن ظاهرة الفتيات التي تعيش مع رجل خارج إطار الزواج، آخذة في الانتشار نتيجة لعوامل متعددة.
ولخص عبد الفتاح هذة العوامل في عدة أسباب ذكر منها: “الوضع الاقتصادي المتدهور في مصر، وارتفاع تكلفة الزواج، وسوء المعاملة للفتاة وتمييزها عن الذكور، مما يجعل الفتاة تهرب من واقعها الأليم الذي تعيشه”، بحسب تصريحات مع “دويتشه فيله” الألمانية.
ويرى عبد الفتاح أن المجتمع مطالب بالاعتراف بالزواج العرفي وتقبله كبديل نظرا لمطالب بعض الفتيات للعيش مع شركائهن دون التقيد بالزواج الشرعي.
ويعتبر أستاذ علم النفس بأن “الزواج العرفي يعزز من كرامة المرأة ويمنحها كافة حقوقها القانونية”.
لذلك يرى أن المجتمع لن يتقبل الأشخاص الذين تجمعهم علاقات الحب خارج إطار الزواج في ظل تمسك المجتمع بالعادات والتقاليد، وفي ظل توافر بدائل أخرى مثل الزواج العرفي.

 

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *