توب ستوريمجتمع

وفد من مديرية أمن القاهرة يصطحب أبناء الشهداء لمدارسهم

فى لافتة إنسانية، قام وفدًا من ضباط مديرية أمن القاهرة من كافة الجهات بالتوجه لمنزل أبناء الشهداء واصطحاب أبنائهم إلى مدارسهم، في إطار السياسة العامة لوزارة الداخلية بتقديم كافة أوجه الرعاية الإجتماعية والمعنوية لأسر الشهداء تقديرًا لتضحيات ذويهم الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل تحقيق رسالة الأمن السامية، وتنفيذاً لتوجيهات اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، بالتنسيق مع الأجهزة المختصة بوزارة التربية والتعليم؛ لتنظيم زيارات لضباط قطاع أمن القاهرة للمدارس، على أن تبدأ تلك الزيارات بمدارس أبناء شهداء الشرطة عرفاناً بدور آبائهم الذين ضحوا بدمائهم من أجل رفعة الوطن وإعلاء قيمة أمن الوطن والمواطنين ومن منطلق الإيمان بأهمية التواصل مع النشأ بإعتباره نواة للأسرة والمجتمع المصري.

وتوجه وفدا إلى منزل المقدم هشام الخياط شهيد مديرية أمن القاهرة، الذي استشهد أثناء مطاردته أحد العناصر الإجرامية بمنطقة التبين، وتم اصطحاب أبنائه “جنا 10 سنوات – كنزي 9 سنوات – أحمد 6 سنوات” لمدرستهم، وقام وفد المديرية بحضور الطابور الصباحي الأول في العام الدراسي بجانب أبناء الشهيد وقاموا بتوزيع الأعلام وعدد من الأدوات المدرسية المعدة بمعرفة قطاع حقوق الإنسان على طلبة المدرسة، وألقى مدير المدرسة كلمة افتتاحية بدأها بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الشرطة، واستعرض تضحيات الشهيد من أجل تحقيق رسالة الأمن السامية، وأعرب عن تقديره لتضحيات رجال الشرطة واعتزازه بوجود أبناء الشهيد ضمن طلبة المدرسة.

كما وجه الشكر لوفد المديرية على حضوره للمدرسة لمؤازرة أبناء الشهيد مع بداية العام الدراسي وإعطاء دفعة معنوية كبيرة لهم وتؤكد حقاً من معنى أن شهداء الشرطة في قلب الوطن، وفي نهاية الكلمة قدم مدير المدرسة شهادة تقدير لأنجال الشهيد؛ تقديرًا منه لجهود الشهيد، كما طالب مدير المدرسة بموافقة وزير الداخلية على الطلب المقدم بموافقة المدرسة بقبول أبناء الشهداء، كما تم استحداث مسابقة سنوية باسم الشهيد هشام الخياط لعرض انجازات الشرطة.

من جانبها، وجهت أرملة الشهيد الشكر للواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، على ما يوليه من رعاية لأسر الشهداء وتقديم كافة أوجه الدعم المعنوي لأبناءه.

وقالت الطفلة جنا، في الصف الدراسى الخامس الابتدائي، ابنة الشهيد: “زملاء بابا لم يتركونا حتى في المدرسة”، وأعرب أحمد نجل الشهيد بالصف الدراسي الثاني من رياض الأطفال عن رغبته في أن يكون ضابط شرطة عندما يكبر مثل والده.

واستكملت الوفود باقي اليوم الدراسي مع طلبة المدرسة بكافة المراحل؛ حيث قام وفد المديرية بتنظيم محاضرات للطلبة في كافة مجالات العمل الأمني، وقد حازت تلك المحاضرات على إعجاب واهتمام طلبة المدرسة الذين أبدوا خالص الشكر والتقدير لجهاز الشرطة على ما يقدمه من خدمات جليلة للمواطنين وعلى حمايتهم لأمن واستقرار الوطن.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *