توب ستوريفيديو

هياتم: تزوجت 3 مرات وجالى قصر فى سويسرا لكن رفضت حكام عرب

نفت الفنانة هياتم، كونها شخصية ليست “مزواجة”، وأنها تزوجت ثلاث مرات فقط فى حياتها. وما بين كل زواج وآخر كانت هناك فترة كبيرة، قائلة: “والعروض اللى جاتلى فظيعة، بينها رؤساء دول وبيستغربوا إزاى برفض”، وأنها لم تفكر فى إنجاب أطفال، لأنها كانت منشغلة بعملها ولم تكن تنام أكثر من 4 ساعات فى اليوم.

وقالت الفنانة هياتم، خلال حوارها في برنامج “صاحبة السعادة”، إنها تقدم لها شخصيات بارزة للزواج منها، قائلة: “العروض اللي جاتلي من بينها رؤساء دول وبيستغربوا إزاي برفض”، كما أنها لم تفكر على الإطلاق في إنجاب أطفال، لافتة إلى أنها كانت منشغلة في العمل الفني، مؤكدة أن عدد ساعات نومها لم تتجاوز 4 ساعات يوميًا.

وفى تصريحات متضاربة أطلقتها الفنانة هياتم في برنامجين تليفزيونين حول انجابها لأبناء، إذ قالت تارة إنه ليس لديها ابن ولم تنجب، وتارة أن ابنها يهتم بها وتأخذ رأيه في أشياء كثيرة.

هياتم أوضحت في تصريحات سابقة بأنها كيف تقول تصريحين عكس بعضهما تماما في واقعة غريبة، إذ قالت ضاحكة: والله الموضوع بسيط جدا، ما كنت أتحدث عنه حينما قولت أن ابني يهتم بكل شئ في حياتي وأنني أخذ رأيه في موضوعات مختلفة واستشيره هو في الحقيقة ابن اختى، لكن أن من توليت تربيته وأشعر فعلا بأنه ابني، وانه يتواجد معها في أماكن كثيرة، وكثيرا ما تقدمه للناس على أنه ابنها.

وكانت هياتم في شهر 12 عام 2016، ظهرت في برنامج “فحص شامل” مع راغدة شلهوب المذاع عبر قناة “الحياة”، وخلال اللقاء تحدثت عن ابنها الوحيد، وقالت إنها لم تكن تفكر في الإنجاب أو تحلم بأن تصبح أم وكان كل اهتمامها بعملها، ولكن النصيب فرُزقت بابنها الوحيد.

وأضافت أنها لم تفكر في أن يكون له أخ أو أخت، فهي لم تكن من أحلامها أن يكون لها عائلة كبيرة، كما أن لها أشقاء وتعتبر أولادهم أولادها.

وأكدت خلال اللقاء أن ابنها صديق مقرب لها وهي تستشيره في كل شيء تقوم به وهو لديه رؤية فنيه فهو تربى في منزل فني كما أنه يدرس الإخراج.

كما أطلت هياتم في لقاء جديد هذه المرة مع الفنانة إسعاد يونس في برنامجها “صاحبة السعادة” المذاع عبر قناة cbc، وخلال اللقاء تطرقت هياتم للحديث عن زيجاتها وقالت إنها تزوجت 3 مرات، زلم تُنجب ولم تفكر في الإنجاب وأنها تعتبر أولاد أشقائها كأولادها ويعوضوها عن شعور الأمومة، مؤكدة أنها فكرت إذا أنجبت فإن عليها الاهتمام بطفلها وهي كانت تُحب عملها وتعطية كل وقتها وحياتها.

كما أنها في هذا الوقت كانت تفكر في شكلها وجسدها الذي سيتغير إن أنجبت، وأرجعت الأمر في النهاية إلى النصيب.

 

محمود المملوك

صحفى ومعد برامج.. متخصص فى الشأن القضائى والأمنى ويكتب فى الملفات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *