حوادث

رئيس منظمة: 7 آلاف مسلم بورمى قتلوا خلال أقل من شهر

قال نور الإسلام عمر حمزة، رئيس منظمة “روهينجا أراكان الوطنية”، إن ما يقرب من 7 آلاف مسلم قُتلو خلال الثلاثين يومًا الماضية”.

وأضاف “نور الإسلام” فى تصريحات صحفية خلال زيارته للرابطة الدولية الإعلامية فى العاصمة التركية أنقرة، “لإخفاء مجازرهم يقدمون إما على حرق جثث القتلى أو إلقائها فى النهر، وبهذه الوسائل يحاولون عدم ترك أى بصمات ورائهم”.

وأكد المتحدث إلى تعرض غالبية قرى الروهينجا فى إقليم “أراكان” لهجمات ونهب وحرق ودمار على يد الجيش والميليشيات البوذية المتطرفة. وانتقد صمت العالم حيال ما يجرى؛ مردفا: “حرقوا ونهبوا ودمروا معظم قرانا والعالم اكتفى بالمشاهدة”.

وأشاد بالدعم والجهود التركية الرامية لمساعدة الروهينجا، مضيفا: “تركيا عبر شعبها ووسائل إعلامها وجمعياتها الخيرية وسياستها وقفت بجانبنا منذ اليوم الأول، وأرسلت للروهينجا الكثير من المساعدات، وخاصة وسائل الإعلام التركية أصبحت بمثابة متحدث باسمنا”. وشدد على وجوب تحمل الأمم المتحدة مسئولياتها بغية إيجاد حل دائم لمسلمى الروهينجا.

وأضاف عمر حمزة: “لا يمكننا التنفس ونتعرض للقتل، نساؤنا تُغتصب، وتستهدفنا المذابح منذ 10 سنوات بسبب مقترحات حل مؤقتة، نريد حلا دائما وحياة ومنطقة آمنتين، لا نريد الموت”.

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *