مقالاتمنوعات

ماسبيرو ٢

مصر تنادي الأستاذ مكرم.. هل تسمعها؟! (مقال)

محمود عبد الله

جموع المشاهدين المصريين يتوجهوا بالنداء للأستاذ مكرم محمد أحمد بصفته رئيس الهيئة الوطنية للإعلام (في محل وزير الإعلام).. لسؤاله: هل يمكن للمشاهد المصري مشاهدة كاس العالم (روسيا ٢٠١٨) علي القنوات الأرضيّة؟!

هل يمكن انتداب لجنة من الهيئة الوطنية للإعلام لمخاطبة الڤيڤا والتفاوض معها للحصول علي حقوق بث كأس العالم لكرة القدم علي تليفزيون كل المصريين واستغلال حالة غضب العالم علي قناة الجزيرة الرياضية وشبهة الفساد بين الجزيرة والڤيڤا علي شراء حقوق كل البطولات الرياضية؟!


من المؤكد أن مصر بها كفاءات تستطيع التفاوض.. مصر التي استرجعت طابا بالتفاوض قادرة بابنائها التفاوض علي شراء حقوق بث كأس العالم وحتي إن فشلت فيكفينا شرف المحاولة.. من حق المصريين بعد التأهل لكأس العالم ٢٠١٨ أن يشاهدوا فريقهم علي شاشته التي اُذيع منها خطاب التنحي وفاة عبدالناصر وخطاب السادات في أكتوبر ١٩٧٣.


هل يدرك الأستاذ مكرم أهمية ماسبيرو؟.. هل تدرك الهيئة الوطنية للإعلام دور التليفزيون المصري صاحب القنوات الأرضيّة والفضائية؟!

اقرأ أيضاً: ماسبيرو 1 (مقال)


يا سادة التليفزيون المصري أمن قومي ويحتاج إلى رجال تعرف وتقدر قيمته.. كل القنوات الفضائية الجديدة أو القديمة في ثبوها الجديد لا تملك قنوات أرضية، القنوات الارضيّة والقنوات الإقليمية تصل إلي كل بيت في مصر.. القناة الأولي والثانية المصرية رغم كل التقصير في حق التليفزيون المصري تأتي ضمن نسب المشاهدة المرتفعة حسب تقديرات شركة إبسوس التي كانت معنية بذلك حتي وقت قريب.

فهل نسمع قريباً عن شجار بين أعضاء الهيئة الوطنية للإعلام عن من سيأخذ علي عاتقه هذه المهمة كما سمعنا عن الشجار الذي نشب علي من سيأخذ مكتب وزير الاعلام؟!

نتمني ان نشاهد كل لوحات الإعلانات في الشوارع وهي تعلن عن إذاعة كأس العالم لكرة القدم حصري علي التليفزيون المصري بأحدث تقنيات وأكبر أستديو تحليلي في الشرق الأوسط.

حفظ الله مصر وأمنها القومي.

مصطفى عبد الرحمن

صحفى متخصص فى أخبار الرياضة والمجتمع والمنوعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *