تقاريرتوب ستوري

دكتورة مصرية تشك السلطات الإيطالية فى علاقتها بمقتل ريجينى.. من هي؟

كشفت وسائل إعلام إيطالية أن النيابة العامة الإيطالية أرسلت فى 9 أكتوبر الماضى إلى السلطات البريطانية طلبا رسميا لاستجواب مها عبدالرحمن، المشرفة على أبحاث جوليو ريجينى باحث الدكتوراه الإيطالى الذى عُثر على جثته فى القاهرة أوائل العام الماضى.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، أن النيابة طالبت أيضا بالاستماع إلى جميع طلاب جامعة كامبريدج الذين تم إرسالهم بإشراف من عبدالرحمن إلى القاهرة فى الفترة من 2012 إلى 2015، وذلك حتى يتسنى للقضاة الإيطاليين التحقق مما إذا كان طلاب مثل ريجينى أجروا أبحاثا عن النقابات العمالية المستقلة فى مصر.

كما كشفت الصحيفة أن مها عبدالرحمن رفضت فى عام 2016 تسليم الهواتف وأجهزة الكمبيوتر، فضلا عن أجهزة الحواسيب للمحققين الإيطاليين، وذلك للتحقيق معها فى تفاصيل العلاقة التى كانت تجمعها بريجينى، والتى لم تدل عبدالرحمن بأى تفاصيل بشأنها.

من جانبها قالت وكالة “أنسا” الإيطالية، إن المدعين العامين يريدون الحصول على سجلات الهاتف المحمول والثابت لعبدالرحمن من الفترة بين يناير 2015 وفبراير 2016 لمراجعة شبكة علاقتها.

واتهم رئيس الوزراء الإيطالى السابق، ماتيو رينزى، مها عبدالرحمن المصرية الأصل وأستاذة ريجينى بجامعة كامبريدج البريطانية بإخفاء معلومات فى القضية.

وقال رينزى على حسابه بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”: “نحن نريد بقوة حقيقة مقتل ريجينى.. ولذلك طالبنا جامعة كامبريدج أيضا منذ عدة أشهر بتوضيح (الأمر).. هل يخفى فريق كامبريدج شيئا؟”.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي المصري، اقوم بتغطية أهم الاحداث السياسة علي الساحة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *