توب ستوريخاص

“فرانس 24” يغير عنوان تقريره ذى “الإيحاء الجنسي” عن لعبة “البندول” بعد تعرضه لانتقادات حادة (صور)

نشر موقع “فرانس 24” تقريراً حول اللعبة المنتشرة وتتضمن لفظ مسئ مرتبط بالرئيس عبد الفتاح السيسى على تلك اللعبة، وربط الموقع شن أجهزة الأمن المصرية حملات واسعة في الأسواق والمحلات لمصادرة وضبط 1403 قطعة وتوقيف 41 تاجر، بتهمة المتاجرة باللعبة “بدون ترخيص”، كما أظهر الموقع أن وزارة التربية والتعليم المصرية أطلقت حملات تفتيشية بالمدارس، سعيا لوقف تداول اللعبة.

ولاقى التقرير الذى حمل تسمية وصفه الموقع ذاته بأنها تحمل “إيحاء جنسيا ساخرا” من الرئيس السيسى، سخط من قبل عدد كبير من مستخدمى موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، تناول التقرير حيث قال الصحفى ياسر خليل، أن فرانس 24 نشرت تقريرا عن لعبة الأطفال (البندول) التي أثارت غضب السلطات المصرية وتضع في العنوان الاسم المتداول لها في الشارع… هل هذا مهني؟، كما دون الكثيرين معبرين عن استيائهم من ذلك التقرير الذى تناول الموضوع بشكل فج، مما اضطر الموقع لتغير عنوان التقرير بعد ذلك الهجوم، من اللفظ المسئ إلى كلمة “الطقطقة” لكنه أبقى على المتن واسم اللعبة المسئ كما هو فى بقية التقرير.

ومنذ فترة ليست بالقليلة، شغلت الرأى العام المصرى لعبة عائدة مجدداً إلى الأضواء باسم آخر، وقد حظيت بشعبية كبيرة بين الشباب والأطفال، حيث عرفت تلك اللعبة باسم “الطقطيقة” وهي لعبة صغيرة مصنوعة من البلاستيك انتشرت مؤخرا في الشوارع المصرية، وأضاف إليها الكثيرين اسم آخر حمل إساءة لرمز الدولة.

لعبة “البندول” هي عبارة عن كرتين من البلاستيك ترتبطان معا بحبل ينتهي بحلقة معدنية، ويتم اللعب بها بتحريك الحبل بسرعة ليتسبب ذلك في اصطدام متكرر سريع للكرتين اللتين تصدران صوتا عاليا عند تصادمهما، وانتشرت هذه اللعبة بشكل واسع في الشوارع منذ بداية شهر أكتوبر الماضي، خاصة بين تلاميذ المدارس الابتدائية.

مصطفى عبد الرحمن

صحفى متخصص فى أخبار الرياضة والمجتمع والمنوعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *