تقاريرتوب ستوري

شركة تبيع فى “يوم العزاب” ما يعادل إيراد قناة السويس فى 5 سنوات

أعلنت شركة التجارة الإلكترونية الصينية، “علي بابا”، اليوم السبت، أن مبيعاتها في مهرجان التخفيضات السنوي، فيما يعرف بيوم “العزاب” الصيني، بلغت 25.3 مليار دولار، بما يحطم رقما قياسيا حققته العام الماضي، ويمنح الحدث لقب أكبر مهرجان للتسوق في العالم.

وحققت قناة السويس خلال 11 شهرًا من عام 2016 إيرادات بلغت جملتها 4 مليارات و143 مليونا و300 ألف دولار، بما يعنى أن حجم مبيعات الشركة فى هذا اليوم يساوى 5 أضعاف ما حققته قناة السويس فى 5 سنوات مجتمعه.

وذكرت شركة “على بابا” في بيان رسمي، أن المبيعات في عيد العزاب بلغت 25.3 مليار دولار بزيادة 40% عن العام السابق وأضافت بفخر أنها حطمت الرقم القياسي بمبيعات وصلت مليار دولار خلال أول دقيقتين، ثم نما إلى 18 مليار دولار خلال 13 ساعة فقط ، وحتى انتهاء موعد التخفيضات، منتصف ليل السبت بالتوقيت المحلي، سجل عداد المبيعات الذي يسجل أرقام شركة “علي بابا” أولا بأول، مبلغ 168.3 مليار يوان، في ارتفاع نسبته 39% عن العام الماضي الذى بلغت مبيعاته 17.8 مليار .

ويقدر أنه سيجري تسليم نحو 1.5 مليار طرد خلال الأيام الستة المقبلة.

وبعد أن كان يوما يحتفل فيه أصحاب القلوب الوحيدة في الصين، أصبح يوم العزاب أكبر مهرجان للتسوق في العالم على مدى أربع وعشرين ساعة، وتتخطى إيراداته المبيعات التي تسجل في يومي الجمعة السوداء واثنين الإنترنت في الولايات المتحدة معا، وأصبح مؤشرا لتوجهات المستهلكين في الصين.

وقد أعلن موقع التجارة الإلكترونية الشهير بدء يوم التسوق السنوي ببث حفل تلفزيوني بمشاركة شخصيات شهيرة مثل المطرب فاريل ويليامز ونجوم هوليوود نيكول كيدمان وفان بنج بنج.

وتجاوزت شركة “علي بابا” الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية في أكتوبر الماضي، نظيرتها الأمريكية “أمازون” لتصبح أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في العالم بعد أن بلغت القيمة السوقية للشركة 470 مليار دولار أمريكي. وقال محللون حينها، إن “علي بابا” استعادت لقب أكبر شركة للتجارة الإلكترونية بعد أكثر من عامين بفضل أدائها الرائع في العام الجاري. وباعتبارها واحدة من أفضل الشركات أداء في بورصة نيويورك، تجاوزت أرباح “على بابا” أكثر من 100 في المائة منذ يناير الماضي، فيما ارتفعت أرباح “أمازون” بنسبة 30 في المائة.

وقفزت أرباح “علي بابا” الصافية بواقع 96 في المائة، لتصل إلى أكثر من 2.1 مليار دولار على أساس سنوي في الربع المالي الأول المنتهي في يونيو، متجاوزة توقعات السوق.

وعلاوة على ذلك، ارتفع عدد المشترين النشطين على منصة البيع بالتجزئة التابعة لـ”علي بابا” إلى 466 مليونا، وهو ما يمثل نحو ثلث عدد الصينيين. والشركة الصينية تكسب جل إيراداتها من أنشطتها التجارية عبر شبكة الإنترنت بما في ذلك محرك بحث للتسوق وخدمات الحوسبة السحابية وخدمات الدفع عبر الإنترنت وتجارة الجملة والتجزئة، إضافة إلى أنها سوق عام يهدف إلى تسهيل التجارة بين الشركات والأفراد والتجار، على الصعيدين الدولي والصيني.

ويقع مقر الشركة الرئيس في مدينة هانغتشو، في الصين الشعبية، كما أنه بحسب إحصاءات عام 2014 توظف مجموعة علي بابا والشركات التابعة لها أكثر من 22 ألف شخص في أكثر من 70 مدينة ومنطقة، بما في ذلك الصين، هونج كونج، الهند، اليابان، كوريا، تايوان، المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وتم إنشاء المجموعة في عام 1999 عندما أراد مؤسسها “جاك ما” إنشاء بوابة إلكترونية موجهة للأعمال لربط الصناع والتجار الصينيين بالمشترين من جميع أنحاء العالم أسماها علي بابا دوت كوم ثم أنشئ موقع تاوباو على غرار موقع إيباي الموجه من المستهلك إلى المستهلك، الذي يعد واحدا من 20 موقعا الأكثر زيارة على مستوى العالم بضمه لما يقرب من مليار منتج.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي المصري، اقوم بتغطية أهم الاحداث السياسة علي الساحة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *