توب ستوريفنفيديو

زلة لسان تسبب فى أزمة جديدة لـ”شيرين”.. هذه المرة الإساءة لمصر (صور وفيديو)

يبدو أن الفنانة والمطربة شيرين عبد الوهاب على أعتاب أزمة جديدة، لكن هذه المرة مع الجمهور المصرى بأكلمه، بعد تصريحاته فى إحدى الحفلات الغنائية، إن الشرب من مياه النيل يسبب مرض البلهارسيا، ناصحة جمهورها بالشرب من مياه معدنية تنتجها شركة فرنسية وهي “إيفيان”.


وردت شيرين فى فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعى، على طلب جمهورها فى حفلتها الأخيرة بلبنان بغناء أغنية “ما شربتش من نيلها” بسخرية: هيجي لك بلهارسيا.. إشرب إيفيان أحسن”.

ويعتبر هذه أخر المعارك والأزمات التي دخلتها شيرين خلال مشوراها الفني “15 عاما”، اعتدت شيرين على جارها الفنان شريف منير ببعض الألفاظ في رسالة أرسلتها له عبر المحمول، ثم ألقت بعض الأشياء من شرفة منزلها على بيته كادت أحدها أن تصيب أحد أبنائه، وأضرت المنزل بكسور، وعلى إثر ذلك حرر شريف محضرا ضد شيرين، تحول إلى قضية، وفي النهاية اعتذرت شيريف لشريف، وتنازل عن القضية.

 

وأحدثت شيرين مشكلة مع نقيب الموسيقيين الراحل حسن أبوالسعود في عام 2006، عندما أحيت شيرين حفل رأس السنة، وهو الأمر المخالف لشروط النقابة، التي كانت قد أصدرت قرارا بمنعها من الغناء. بعدها اعتذرت شيرين لمجلس النقابة، ونقيب الموسيقيين، وتم عقد جلسة صلح.

 

وفى 2007 أحيت شيرين حفل بدار الأوبرا المصرية، للمرة الأولى، بمشاركة هاني شاكر، وبعد بدء الحفل وفي أول أغنية، قالت شيرين للجمهور: “أنا حاسة إني بغني في كوز”، الأمر الذي أغضب إدارة دار الأوبرا المصرية، وقررت منع شيرين من إحياء أي حفلات بالأوبرا مرة أخرى، وعدم إسناد حفلات لها خاصة بمهرجان الموسيقى العربية.

 

وفي عام 2008، جمع شيرين وتامر حفل في فندق سميراميس، وكانت فقرة شيرين الفقرة الثانية، فبدأ تامر الحفل، وعندما وصلت شيرين طلب منها أن تشاركه إحدى الأغنيات ولكنها رفضت، ما وضعته في موقف شديد الحرج، وفأطال تامر فقرته على حساب فقرتها، ما جعلها تنتظر، وعندما صعدت قالت للجمهور: “فيه دباديب ناقصة ولا حاجة”.

وحدث خلاف بسيط بين شيرين وأصالة نصري عندما تقابلا في مطار بيروت في عام 2010، فلم تعجب أصالة بطريقة رد السلام من شيرين، وقالت إنها تجاهلتها، واعترفت لشيرين عندما تصالحا بعد ذلك، في الموسم الماضي من برنامج “صولا” قائلة: إنها “ظنت أن الفن والشهرة قد غيرا شيرين وإنها لم تكن كذلك في بداية مشوارها الفني”.

 

وفى 2012 منع إيمان البحر درويش، نقيب الموسيقيين سابقا، شيرين من الغناء، وأصدر بيانا قال فيه إنها أساءت لنقيب الموسيقيين ولابد أن تعتذر. وبالفعل اعتذرت في جلسة ودية جمعتهما معا بالإضافة لزوجها السابق محمد مصطفى.

 

وأعلنت شيرين وقتها في تصريح، أن درويش يريد منها المشاركة في حفلات “رد الجميل” التي كانت تنظمها نقابة المهن الموسيقية، ولكنها رفضت، وأن هذا سبب منعها من الغناء، الأمر الذي نفاه درويش.

 

وظهرت شيرين مع أصالة بإحدى حلقات برنامج “صولا”، وكان ضيف الحلقة طوني خليفة، وسخرت شيرين من صوت هيفاء وهبي بغناء أغنية “أنا لسة صغيرة” لسعاد حسني، وقالت لطوني: “بغني زي بتوع لبنان”، فرد طوني: “لازم تحددي بتوع لبنان مين قصدك هل تقصدين هيفاء وهبي؟”.

 

فردت شيرين: “هيفاء شخص دؤوب عاوز ينجح من لا شيء وهيفاء دلوقتي غلطانة لأنها زمان كانت بتغني رجب وبوس الواو، إنما لما تغني غنوة عادية مش هينفع، الحلو في هيفاء إنها بتقدم الأغنية فيها إفيه”.

 

فعلقت أصالة: “لازم هيفاء ترجع للبدايات”، وأضافت شيرين: إنها “حضرت حفلة لهيفاء ومكنتش بتغني بنشاز”، فردت أصالة: “غريبة، لأني حضرت لها حفلة كانت كلها نشاز”.

 

هيفاء ردت على شيرين وأصالة، وقالت عبر صفحتها الرسمية لها على “فيس بوك” إنها لا تهتم لبعض الأصوات صاحبة الكلام الكثير، لأنها ترى أن هذا الكلام تافه ولا يليق الرد عليه.

 

وأهم وأكبر أزماته كان مع المطرب الكبير عمرو دياب حين هاجمته بضراوة وقالت “مصر مجبتش ومفيهاش غير حماقى وتامر” خلال حفل زفاف الفنان عمرو يوسف على كندا علوش.

وشنت هجومًا حادًا على الفنان عمرو دياب، وقالت إنه “أخطأ فى حقها”، وأخبرها بهذا شخص قالت عنه “الملحن أبو سلسلة”، وحاول الإعلامى عمرو أديب تهدئتها وأن المطرب عمرو دياب فنان كبير ولكنه أساء لها ما دفعها لرد الإساءة، مشددة على أنها واجهت “الهضبة” خلال اتصال هاتفى بينهما ولكنه ضحك.

 

وشنت الفنانة شيرين عبد الوهاب، هجوماً شديد اللهجة على الفنان إيهاب توفيق كونه تحدث عن الأزمة بينها وبين “الهضبة”، دون أن يعلم شيئا عن حقيقة الواقعة، وتابعت: “أنت مالك يا إيهاب باللى حصل فى فرح عمرو وكندا.. أنت مالك يا إيهاب متخليك فى حالك.. أنت متعرفش حاجة”.. كما هاجمت عمرو مصطفى ووصفته بـ”الملحن أبو سلسلة”، قائلة إنه هو من نقل إساءة عمرو دياب إليها- على حد قولها.

«لسان شيرين» امتدت أزماته خارج القطر المصري، فمؤخرا توترت علاقة شيرين مع المطربة التونسية لطيفة بعد ذكر الفنانة المصرية واقعة مع ابنتها اعتبرتها زميلتها إهانة لبلدها. وسردت شيرين خلال إحيائها حفلا بمهرجان قرطاج، موقفا مع ابنتها التي أرادت السفر معها وسألتها عن وجهتها فأجابت تونس، وردت الطفلة متسائلة: «بقدونس؟؟» فمازحتها أمها بأنه «لافرق بين تونس وبقدونس لأن لونهما أخضر».

ورغم انفجار حضور المهرجان في الضحك وبينهم شخصيات سياسية ووزير الثقافة التونسي، إلا أن المطربة لطيفة استهجنت الواقعة ودشنت حملة تدوينات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة: “#تونس .. موش بقدونس، تونس بقت خضراء ببورقيبه..  بأبو القاسم الشابي، بابن خلدون، وبشعبها الرائع”.

 

 

 

مصطفى عبد الرحمن

صحفى متخصص فى أخبار الرياضة والمجتمع والمنوعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *