“نيويورك تايمز”: “العادلى” مستشاراً لولى العهد السعودى.. و”الديب”: موكلى فى مصر وسيسلم نفسه للمحكمة

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز»، عن مصادر لم تسمها، أن وزير الداخلية المصري الأسبق اللواء «حبيب العادلي»، يعمل حاليا مستشاراً لولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان»، بما يعنى أنه ربما يكون وراء قرارات التوقيف والاعتقالات الأخيرة فى المملكة بحق الأمراء والوزراء وكبار المسئولين.

وأضافت الصحيفة في تقرير بعنوان “الأمير السعودى المغرور يذهب بسياسة الحذر أدراج الرياح” أنها حاولت الحصول على تعليق من السفارة السعودية في واشنطن، لكن المتحدثة باسم السفارة «فاطمة باعشن» رفضت نفي أو تأكيد تلك الأنباء.

فيما نفى محاميه فريد الديب فى تصريحات صحفية هذا الخبر، مؤكداً أن موكله داخل مصر ولم يغادرها وسيقدم نفسه فى جلسة 11 يناير المقبل لنظر الطعن على حكم حبسه أمام محكمة النقض.

ويعد ذلك ربما أن تأكيد صحفى غربى عما كشفه حساب المغرد السعودي الشهير «العهد الجديد»، وهو بحسب وصفه لنفسه، راصد ومحلل لمظاهر التغيير في العهد الجديد وقريب من غرف صناعة القرار، في تغريدة له عبر «تويتر»، قالها فيها: «أكدت مصادرنا أن حبيب العادلي هو أحد الذين استقدمتهم السعودية للعمل لديها في جهاز أمن الدولة».

وفي 20 يوليو الماضي، قضى أمر ملكي بتعديل الهيكل التنظيمي لوزارة الداخلية، بما يكفل فصل قطاع الشؤون الأمنية المتعلق بأمن الدولة في جهاز جديد تحت اسم «رئاسة أمن الدولة»، يعنى بكل ما يتعلق بأمن الدولة، ويرتبط برئيس مجلس الوزراء.

ويواجه وزير الداخلية المصرى حكم بالحبس صادر بحقه من محكمة الجناياتبالسجن المشدد 7 سنوات بعد اتهامه بسرقة مليارات في قضية فساد وزارة الداخلية.

وكان «العادلي» يخضع للإقامة الجبرية في فيلته بمدينة الشيخ زايد، غرب القاهرة، وسط حراسة مشددة قبل هروبه التى تجري نيابة أول أكتوبر، تحقيقات موسعة فيها تضمنت استجواب أفراد الحراسة المكلفة بتنفيذ اجراءات التدابير الاحترازية لكشف تفاصيل واقعة الهروب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق