توب ستوريخاص

خاص.. قصة الإرهابى الأجنبى فى “الواحات”: صلته بالإخوان و”العشماوى” وطبيعة عمله واعترافاته وعلاقته ببريطانيا

كشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل وكواليس جديدة بواقعة القبض على إرهابى أجنبى الجنسية أثناء عملية تحرير النقيب محمد الحايس، الضابط المحرر من قبل القوات المسلحة بعملية القضاء على منفذى حادث استهداف قوة تنفيذ القانون بالواحات قبل شهر.

وأكدت المصادر التى رفضت ذكرها أسمائها أن الإرهابي الذى ألقى القبض عليه جريحًا أثناء عملية اقتحام أوكار الإرهابيين، في منطقة الواحات، يحمل الجنسية البريطانية بجانب الليبية ومتواجد فى ليبيا منذ عام ٢٠١١، حيث كان يقود مجموعات إرهابية فى مدينة درنة الليبية، وتم الكشف عن أنه عنصر استخباراتي من الأساس.

وكشفت المصادر فى تصريحات خاصة لـ“القاهرة ٢٤” أن بريطانيا تحاول حالياً، التفاوض مع مصر من أجل تسليم المتهم لكن مصر رفضت وهناك تفاهمات على أعلى مستوى بين مصر وبريطانيا، كما أن هناك أخبار تؤكد بأن المتهم، كان يتحدث اللغة العربية، وكان يعيش وسط رجال القبائل الليبية على أنه أحد كبار المجاهدين داخل ليبيا، وكان لديه 3 أسماء حركية يعتمد عليهم فى التنقل هناك لإخفاء هويته.

وأن الإرهابي كان مسؤول الدعم والمعيشة ومتابعة الأسرى بخلية الواحات، وتم تكليفه بتدريب عناصر الخلية على حمل السلاح وتصنيع المتفجرات، وأدلى بمعلومات حول دور التنظيمات الإرهابية الخارجية وتواصلها مع التنظيمات الإرهابية الداخلية في مصر، جماعة الإخوان تحديدا، والعناصر التي شكلّت جسرًا للتواصل بين الداخل والخارج، ومعلومات عن مكان الضابط الهارب هشام عشماوي، وعلاقته بالمجوعات الليبية.

واستطردت المصادر أن هناك تحقيق تم مع المتهم من قبل لجنة تم تشكيلها خصيصاً من أجل التحقيق معه، حيث تم تشكيل اللجنة من ٣ أجهزة أمنية وهى جهازى المخابرات الحربية والمخابرات العامة، وجهاز الأمن الوطنى.

واضافت المصادر أن المتهم انضم لما يسمى بمجلس شورى المجاهدين درنة داخل ليبيا، ثم بعد ذلك قام هو ومجموعة عناصر بعمليات ضد تنظيم داعش الإرهابى الموجود، وذلك من خلال اعترافات المتهم الأولية بعد سقوطه على يد رجال الأمن، وهو ما سينشر أجزاء منه اليوم مع الإعلامى عماد الدين أديب فى حلقة خاصة على قناة “الحياة”.

وقالت المصادر أن المتهم أدلى باعترافات تفصيلية ستفيد رجال الأمن فى فك بعض الالغاز لعدد من العمليات الإرهابية التى قامت بها تلك العناصر بالصحراء الغربية عن طريق ليبيا.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد كشف خلال “منتدى شباب العالم”، والذي عقد في شرم الشيخ مؤخراً، أن قوات الأمن تمكنت من تصفية الخلية الإرهابية التي نفذت حادث الواحات في 21 أكتوبر الماضي بشكل كامل، باستثناء متهم واحد تم القبض عليه وتبين أنه ليس مصرياً.

وأضاف السيسي أنه سيتم الإعلان عن شخصية المتهم الأجنبي وكشف اعترافاته بعد انتهاء جلسات المنتدى.

يذكر أن الجيش المصري كان قد أعلن تصفية الإرهابيين المتورطين في هجوم الواحات والذي أسفر عن مقتل 16 شرطياً.

وأكد أن القوات الجوية، وبالتعاون مع قوات الصاعقة والشرطة، قامت بحصر وتثبيت وتتبع المجموعة الإرهابية الهاربة بالمنطقة الصحراوية الواقعة غرب مدينة الفيوم، مضيفاً أنه تم تنفيذ هجمة جوية دقيقة أسفرت عن القضاء على جميع العناصر الإرهابية المتواجدة بمنطقة الحدث.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي المصري، اقوم بتغطية أهم الاحداث السياسة علي الساحة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *