عاجل.. وفاة الكاتب الصحفى إبراهيم نافع فى الإمارات

قال مصدر، إأن الكاتب الصحفى إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير الأهرام الأسبق، توفي بإحدى مستشفيات دبى بالإمارات العربية المتحدة بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 84.

وبحسب المصدر لـ”القاهرة 24″، فأن “نافع” أجريت له جراحة خطيرة منذ عدة أيام باستئصال البنكريس والطحال ولكن حالته تدهورت الساعات الأخيرة، ولم يصدر حتى الآن بيان رسمى من أسرته حول الوفاة.

 

وكان الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قال إن هناك جهودا حثيثة يتم بذلها فى الوقت الراهن من أجل عودة نقيب الصحفيين الأسبق ورئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير الأهرام الأسبق إبراهيم نافع للبلاد مرة أخرى، إذ يعالج حاليا بدولة الإمارات، قائلاً: “أتمنى أن تسفر جهودنا عن شيء إيجابي خلال الأيام المقبلة، وأنا شخصيا متفائل بتلك التحركات”.

 

وأضاف مكرم فى تصريحات صحفية، أن مؤسسة الرئاسة لم تستطع اتخاذ قرار فى ذلك الأمر، بسبب عدم صدور حكم قضائي ضد إبراهيم نافع، مستطردا: “مؤسسة الرئاسة مُحرجة والرئيس لا يستطيع التدخل طالما لم يصدر حكم ضده”، مؤكدا أنه سيبذل قصارى جهده من أجل عودة نافع مرة أخرى إلى مصر.

 

وأوضح رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أنه أرسل خطابا لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، كما تواصل مع مساعد وزير الداخلية من أجل إيجاد حلول لتلك القضية.

 

وحول ما إذا كانت هناك رغبة من نقيب الصحفيين الأسبق للتصالح وتسديد المبالغ المستحقة عليه لإنهاء القضايا المنظورة ضده، قال مكرم: “مش راضي يدفع، وهناك قصور واضح من جانب أسرة إبراهيم نافع فى هذا الجزء، لأنه ليس لديهم رغبة أو مرونة فى حل الموضوع بشكل ودي”.

 

كان نقيب الصحفيين قد تقدم بطلب إلى النائب العام، يفيد بتبسيط إجراءات التقاضى للكاتب الصحفى إبراهيم نافع نقيب الصحفيين الأسبق، وتدخل النائب العام للسماح له بالعودة للمثول أمام القضاء دون احتجازه، نظرًا لظروف سنه، مؤكدا ثقته واحترامه للقضاء المصرى وإجراءات التقاضى.

 

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة أجلت محاكمة 4 من رؤساء مجالس إدارات مؤسسة الأهرام السابقين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”هدايا الأهرام”، على رأسهم إبراهيم نافع ومرسي عطا الله وصلاح الغمري وعبد المنعم سعيد، لجلسة اليوم 31 ديسمبر لفض الأحراز بالقضية. وتوجه النيابة للمتهمين ارتكاب وقائع تمثل إضرارا بأموال المؤسسة بقيمة 268 مليونا و121 ألف جنيه، بتقديم هدايا باهظة الثمن على حساب المؤسسة، لعدد من المسئولين السابقين فى عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق