تحقيقاتتوب ستوري

“بن علي هرب”.. 7 سنوات على الجملة التى أشعلت الربيع العربى: “لقد هرمنا” (فيديو)

قبل سبع سنوات من هذا التاريخ.. بدأ الربيع العربي رسمياً في تونس فعندما اشعل محمد بوعزيزي النار في نفسه فأشعل أوطاناً من بعده، ففي مثل هذا اليوم الرابع عشر من يناير 2011 فر الرئيس التونسي بن علي من تونس إلى المملكة العربية السعودية بعد أن كان قد حطت طائرته في فرنسا بيد أن السلطات هناك رفضت استقباله خشية وقوع أعمال شغب وعنف من التونسيين المقيمين هناك، معلناً بذلك انتصار إرادة الشعب التونسي في التخلص من الظلم والقهر الذي دام أكثر من 23 عاماً يحكم فيها بن علي بالحديد والنار.

ففي يوم الجمعة الموافق 14 من يناير 2011 وصلت طائرة زين العابدين بن علي إلى جدة بالسعودية، حيث رحب الديوان الملكي السعودي بقدوم الرئيس التونسي الهارب وأسرته على أراضيه.

وأكد بيان للديوان الملكي السعودي أن المملكة رحبت بقدوم بن علي وأسرته إلى المملكة انطلاقً من تأييدها لكل إجراء يعود بالخير على الشعب التونسي.


وانتشر فى هذا التوقيت فيديو لرجل مسن صار أيكونه للثورة التونسية وقتها وجه فيه رسالة واضحة ومهمة إلى شبابها، مفادها أن الشباب يستطيع فعل الكثير من أجل بلاده أكثر مما قدم الجيل السابق، الذي هرم من أجل الوصول إلى تلك اللحظة التاريخية بهروب الرئيس التونسي الأسبق “بن علي” من البلاد، داعين إلى توحيد الصف في مواجهة ما هو قادم.

بعد هروب الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي إلى السعودية أعلن الوزير الأول وقتها محمد الغنوشي عن توليه رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة وذلك بسبب تعثر أداء الرئيس لمهامه استنادًا على الفصل 56 من الدستور التونسي والذي ينص على أن لرئيس الدولة أن يفوض الوزير الأول في حال عدم تمكنه من القيام بمهامه، غير أن المجلس الدستوري أعلن أنه بعد الإطلاع على الوثائق لم يكن هناك تفويض واضح يمكن الارتكاز عليه بتفويض الوزير الأول ولكون بن علي لم يستقل، وبما أن مغادرته حصلت في ظروف معروفة وبعد إعلان الطوارئ وبما أنه لا يستطيع القيام بما تلتزمه مهامه ما يعني الوصول لحالة العجز النهائي فعليه قرر اللجوء للفصل 57 من الدستور وإعلان شغور منصب الرئيس.

وبناءً على ذلك أعلن في يوم السبت 15 يناير 2011 عن تولي رئيس مجلس النواب محمد فؤاد المبزع منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت، وذلك لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة خلال فترة من 45 إلى 60 يومًا حسب ما نص عليه الدستور.

هروب بن علي مثل الكثير والكثير للشعوب العربية جمعاء بدءاً من مصر وليبيا ومروراً باليمن والبحرين وانتهاءاً بسوريا.

مصطفى عبد الرحمن

صحفى متخصص فى أخبار الرياضة والمجتمع والمنوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *