بعد القبض على عنان.. الخارجية الأمريكية: نراقب الأمور ونريد انتخابات عادلة فى مصر

 عقب استدعاء القوات المسلحة للفريق سامي عنان للتحقيق، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، إن الوزارة تراقب الأمور في مصر عن كثب.

وأوضحت نويرت خلال مؤتمر صحفي تعقيبا على استيقاف عنان أمس: “نراقب الأمر في مصر عن كثب ونعي ما يجري.. لسنا مع وضع القيود على التعبير عن الرأي في مصر”، وتابعت “الولايات المتحدة تريد عملية انتخابية في مصر عادلة وحرة”.

ويخضع المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المصرية الفريق سامي عنان للتحقيق أمام المدعى العسكري، عقب إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة استدعاءه للتحقيق، لارتكابه جرائم قانونية فيما يخص ترشحه للرئاسة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية لـ”الجزيرة” تعقيبا على القبض على الفريق سامي عنان: “ندعم عملية انتخابية ذات مصداقية ونعتقد أن هذا يحتاج إلى إتاحة الفرصة للمواطنين للمشاركة بحرية”، وأضاف، “ينبغي أن يشمل ذلك معالجة القيود المفروضة على حرية تكوين الجمعيات والتجمع السلمي والتعبير”.

وقالت القوات المسلحة المصرية في بيان لها، إن “عنان” ارتكب خطئا جسيما بإعلانه الترشح دون العودة للقيادة العسكرية، فيما انتقدت خطابه الأول للترشح والتي اعتبرت أنه يشكل “وقيعة” بين الشعب المصري والقوات المسلحة.

وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة ارتكاب الفريق سامي عنان، مخالفات قانونية صريحة بإعلانه الترشح دون موافقتها، كما اتهمته بارتكاب جريمة التزوير في المحررات الرسمية بما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق