تقاريرتوب ستوري

ارتفاع عدد ضحايا انهيار أسانسير مستشفى جامعة بنها لـ7 وفيات.. والأهالي يعتدون على المحافظ ومدير الأمن

اعتدى أهالي ضحايا سقوط أسانسير بجامعة بنها، على اللواء اللواء محمود عشماوى محافظ القليوبية، واللواء إيهاب خيرت مدير الأمن والدكتور السيد القاضى، رئيس جامعة بنها، عقب خروجهم من باب الاستقبال عقب تفقدهم حادث انهيار الأسانسير.

وتدخلت قوات الأمن للفصل بينهم والمواطنين وأسرعوا لركوب سياراتهم للفرار من المكان وسط سيل من الشتائم واتهامات بالإهمال، فيما تحاول الأجهزة الأمنية السيطرة على الوضع أمام مستشفى الجامعة.

وأكد الأهالي أن أسانسيرات المستشفى تحدث بها أعطال يوميا لعدم وجود عمال بها خاصة فى الفترة المسائية بعد ذهاب الموظفين لمنازلهم عقب ساعات العمل الرسمية.

كان مستشفى جامعة بنها شهد منذ قليل انهيار أسانسير قسم الجراحة من الطابق السابع بالمستشفى وبه ركاب من زوار المستشفى وممرضات نتيجة تهالك الواير الخاص به وعدم الصيانة اللازمة ونتج عن ذلك مصرع 5أشخاص وإصابة 4 اخرين والمتوفيين هم نبيل فتحي مكاوي من قها وفاطمة سرحان من كفر الحصافة طوخ ونادية محمد من المنوفية وعبد النبي محمد وعفاف محمد.

اما المصابين فهم وفاء جلال وشيماء عبد النبي من المنوفية واحمد صبري معوض من القناطر الخيرية وجارى التعرف على المصاب الرابع وتم إعلان حالة الطوارئ لإسعاف المصابين والتعرف علي ظروف وملابسات الحادث الذي أصاب الكثيرين بحالة من الذعر وتم تشكيل لجنة فنية عاجلة لمعرفة أسباب الحادث والتحقيق مع المسؤولين.

من جانبها أصدرت جامعة بنها بيانا حول الحادث المؤسف الذي وقع بالمستشفى الجامعي في تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء، عندما سقط مصعد مبنى الجراحة بالمستشفى ما تسبب في مصرع ٥ وإصابة آخرين.

وقال البيان إن الدكتور السيد القاضي رئيس جامعة بنها انتقل لموقع الحادث يرافقه الدكتور جمال إسماعيل نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع وعدد من العمداء.

وتابع البيان: «كان رئيس الجامعة يرأس اجتماع مجلس الجامعة، ووقف القاضي على أبعاد الحادث المؤسف، وقرر تشكيل لجنة موسعه برئاسة نائبه وعضوية عميد كلية الطب ومدير عام المستشفيات الجامعية وعمداء كليات الهندسة بشبرا والحقوق والمستشار الهندسي لرئيس الجامعة ومدير عام الإدارة الهندسية بالجامعة للوقوف على أسباب الحادث واتخاذ ما تراه

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *