توب ستوريعاجل

وزير الإسكان :” لـ«لأهالى مثلث ماسبيرو»: قطار التطوير انطلق ولا نملك ترف الوقت

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً مع ملاك منطقة «مثلث ماسبيرو»، للاتفاق على بدء تنفيذ مخطط تطوير المنطقة على الفور، خاصة في ظل خطوات الانتهاء من تعويض الشاغلين وإخلاء المنطقة.

وحضر الاجتماع المهندس عاطف عبدالحميد، محافظ القاهرة، واللواء أيمن عبدالتواب، نائب محافظ القاهرة، والمهندس خالد صديق، المدير التنفيذى لصندوق تطوير المناطق العشوائية.

وقال «مدبولي»: «نحن كدولة دفعنا حتى الآن نحو 600 مليون جنيه كتعويضات للشاغلين لإخلاء المنطقة، ونحن حالياً في شبه المرحلة الأخيرة من التعامل مع الشاغلين، ولذا يجب أن ننهي هذا الاتفاق معكم، فهذا المشروع بدأناه كدولة وسنكمله».

وأضاف وزير الإسكان: أن «هذا هو الاجتماع الأخير لي معكم، وأمامكم 3 خيارات، إما التوقيع على اتفاق بالمشاركة في أعمال التطوير مع الدولة، أو أن تختاروا عدم الاستكمال، ووقتها سيتم استصدار قرارات لنزع الملكية طبقاً للقانون، لتنفيذ مخطط التطوير، وستحصلون على حقوقكم وتعويضاتكم المالية فوراً، وإما أن تحصلوا على أرض بديلة في مدينة 6 أكتوبر بنفس القيمة بأفضل منطقة بالمدينة لتنفيذ مشروع عمراني».

وقال الوزير: إن «قطار التطوير انطلق، ولا نملك ترف الوقت، ولدينا هدف أن يكون هذا المشروع في مرحلة التنفيذ على الأرض واقعياً خلال شهور قليلة، وسنبدأ قريبا بناء الوحدات السكنية للشاغلين الذين اختاروا العودة للمنطقة مرة أخرى، ولذا سننتظر ردكم خلال الأيام القليلة المقبلة».

وأضاف وزير الإسكان أنه «يتم الحديث عن تطوير منطقة مثلث ماسبيرو منذ 40 سنة وأكثر، ولم يجرؤ أحد على التحرك في هذا الملف، والحمد لله، تم اقتحام هذا الملف، ونجحنا في التفاوض مع الشاغلين بصورة حضارية أشاد بها الجميع، وسيتم تنفيذ مخطط تطوير المنطقة»، موضحاً أن تعويضات الشاغلين ستتعدى المليار جنيه، والحكومة قطعت شوطاً كبيراً في هذا الملف، ولن يتم التراجع عنه.

وخاطب الوزير ملاك ماسبيرو، قائلاً: «يسعدنا مشاركتكم في تطوير هذه المنطقة، فهذا المشروع سيخرج إلى النور، وستكون منطقة ماسبيرو على أعلى مستوى من التنفيذ، والرئيس عبدالفتاح السيسي يتابع هذا الملف باهتمام شديد في ظل جهود الدولة في تطوير المناطق غير المخططة».

حمزة الوكيل

كاتب ومحرر مهتم بأخبار المحليات والشأن السياسى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *