وزير الأوقاف: الجمعيات الدينية خطر على الدولة

افتتح دكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، اليوم، المعسكر 16 بمدينة شرم الشيخ للأئمة المتميزين على مستوى الجمهورية، بحضور اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، واللواء أبو بكر الجندي وزير التنمية المحلية، والسيد محمود الشريف وكيل أول مجلس النواب ونقيب السادة الأشراف، وعدد من أعضاء مجلس النواب ولفيف من القيادات التنفيذية ورجال الأعمال والمستثمرين، وعدد من الأئمة المتميزين.

وفي بداية كلمته رحب محافظ جنوب سيناء بوزير الأوقاف، معربًا عن عميق شكره لتوجيه معاليه بإقامة معسكر الأئمة المتميزين بمدينة السلام “شرم الشيخ”، وجعلها قبلة لزيارة دعاة السلام، مضيفًا أنه يطمح في زيادة مثل هذه المعسكرات لرفع الوعي الثقافي والحس الوطني لدى أبناء المحافظة، بما تحتويه من أماكن مقدسة لدى أتباع الديانات السماوية.

وأوضح محمود الشريف وكيل أول مجلس النواب ونقيب السادة الأشراف، أن النبي قد بُشر بأن مصر وأهلها في رباط إلى يوم الدين، وأن جندها هم خير أجناد الأرض، مشيرًا إلى أن مصر هي المكان الوحيد الذي تجلى فيه ربنا على كليمه موسى عليه السلام.

وفي ختام كلمته أكد الشريف، أن مصر كانت وستظل بلد الأمن والأمان، بفضل الله عليها وبدعوات آل بيت رسول الله  لهم كما قالت عقيلة بني هاشم السيدة زينب لأهل مصر “أمنتمونا أمنكم الله، آويتمونا آواكم الله، وحفظتمونا حفظم الله”.

وأكد دكتور محمد الشحات الجندي، أن الله عز وجل أقسم بهذه الأرض من باب التشريف والتعظيم، وأن دعوة وزير الأوقاف الأئمة على الأرض فكر له مغزاه، ويعد من التنمية البشرية الطموحة، وهي مسؤولية مشتركة يتحملها الجميع.

وأعرب وزير الأوقاف عن عميق شكره لمحافظ جنوب سيناء، عما تقدمه المحافظة من دعم للدعاة في إقامة مثل هذه المعسكرات ، مشيدًا كذلك بدور وزارة الشباب والرياضة وتعاونها الوثيق مع وزارة الأوقاف في كافة ربوع مصر من باب العمل المشترك بين جميع مؤسسات الدولة، ومقدما الشكر لوزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز على استضافته لمعسكرات الأئمة بالمدن الشبابية بمحافظات مصر، مؤكدًا أن زيارة الأئمة للمعالم الوطنية والتاريخية والأثرية والطبيعية واطلاعهم على مجالات التنمية الشاملة على أرض الواقع  بمحافظة جنوب سيناء يزيد في قوة انتمائهم وتعميق روح التضحية والوطنية لديهم.

وأضاف مختار جمعة: القرآن الكريم تحدث عن سيناء حديثًا يدعو للتأمل ، فهو حديث يؤكد على أهميتها ومكانتها الدينية والتاريخية ، حديث يجعلنا نفكر في ضرورة الاهتمام بها ، وتنميتها ، واستثمار مواردها الطبيعية ، ومعالمها السياحية: الدينية ، والطبيعية ، والعلاجية ، والتي لا تتوافر مجتمعة في أي مكان آخر.

كما أوضح جمعة، أن الفترة القادمة سوف تشهد نقلة نوعية غير مسبوقة في تمكين الشباب في كافة مفاصل العمل الدعوي والإداري بالوزارة ، منتهجين في ذلك معيار الكفاءة دون أدنى محاباة أو محسوبية ، مضيفًا أن المسابقات والامتحانات تتم داخل الوزارة بكل معايير المصداقية والشفافية مع توقيع أشد العقوبة لكل من يتجاوز أدنى مجاوزة في ذلك.

وأكد أن كل التنظيمات التي تتبع الجماعات والجمعيات الدينية هي خطر على الدين والدولة معًا، لأن ولاءها للجماعة أو الجمعية مقدم على المصلحة العامة للوطن والدولة.

وفي سياق متصل أوضح أن الوزارة بصدد إعداد خطة خاصة وشاملة للنهوض الدعوي بمحافظة شمال سيناء ، منها الدفع بمجموعة من الأئمة المتميزين الراغبين في العمل طواعية بشمال سيناء ، مضيفًا أن ذلك سوف يتم بالتنسيق الكامل مع كافة أجهزة الدولة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق