توب ستوريحوادث

محامي ريهام سعيد يطلب من قاضي “اختطاف الأطفال” إخلاء سبيلها: “ابنها لازم يرضع”

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في التجمع الخامس، أولى جلسات محاكمة الإعلامية ريهام سعيد و 7 آخرين، في قضية اتهامهم بـ”اختطاف الأطفال”، لجلسة 21 مارس، وذلك للإطلاع، وسماع الشاهد الرابع، وندب محامي عن المتهم الأول.

واستمعت المحكمه إلى المستشار بهاء أبو شقة، سكرتير عام حزب الوفد،دفاع ريهام والذ ى طلب اخلاء سبيلها وذكر بأن موكلته قدمت دليل برائتها، ذاكرًا أن تفريغ هاتفها المحمول يحمل دليل براءتها، وذكر المستشار “ابو شقة” أن للحبس الإحتياطي له بدائل، مُشيرًا إلى أن تفريغ هاتفها المحمول يُعد قرينة براءة، ولفت المستشار “أبو شقة” الى أن “ريهام” هي أم لطفل رضيع أثبت الأطباء انه لا يتقبل أي ألبان.

وعلى ذات المنوال، طالب المستشار جميل سعيد، دفاع ريهام سعيد، إخلاء سبيلها، مُشددًا على أنها حضرت للنيابة من تلقاء نفسها، وأصرت أن تمثل للتحقيق، وذلك التحقيق معها مستمر لـ18 ساعة، وأشار “سعيد” الى انهم أطلعوا وكيل النيابة على حديث “ريهام” بضرورة إبلاغ الشرطة.

ودفع المستشار “سعيد” بانتفاء مبررات الحبس الإحتياطي، وذكر في ختام حديثه بالقول: “لريهام طفل رضيع ألا يمس شغاف قلوبكم”، وأبدى المستشار “سعيد” استعداده للمرافعة.

وطلب الدفاع عن المتهم السادس أكرم محمد السيد، إخلاء سبيله، مُشيرًا الى معاناته من قصور في الشريان التاجي للقلب، وله ظروف اجتماعية، فيما طلب المحامي عن المتهم السابع محمد أحمد صلاح، أجل للإطلاع، وضم تقرير المساعدات الفنية، وهو ما أكدت النيابة وجوده في الأوراق، ليطلب الدفاع الحصول بنسخة منه.

وطلب دفاع المتهم الثالث إسلام خالد سيد، استدعاء الشاهد الرابع، ومناقشته، وفض الأحراز، ومشاهدة حلقة “صبايا الخير” – محل الدعوى، وطلب دفاع المتهمة الرابعة غرام عبد الفتاح، إخلاء سبيلها، واستند في طلبه على أن القانون يُعفي من العقوبة إذا ما بادر المُتهمون بإبلاغ الشرطة وهو ماتم في تلك الحالة، بالنسبة للمتهمين من الرابعة حتى الثامن، يُذكر أنه تبين أن المتهم الأول بدون محامي، وقررت المحكمة انتداب محامي للدفاع عنه.

اما دفاع المتهم الثامن محمد عبد الفتاح، فقد وصف وضع موكله بـ”الوضع الفريد” وذلك لأنه يعمل كمصور، وأنه حضر للتحقيق من تلقاء نفسه لإثبات براءته.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار السيد البدوي أبو القاسم، وعضوية المستشارين المنعم عبد الستار، و محمد أحمد الجندي، وأمانة سر محمد فريد و سيدت نجاح. وأسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات بارتكاب جرائم التحريض والاشتراك في التحريض على اختطاف طفلين، وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام، والاتجار في البشر.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، والتي أيدت صحتها تحريات أجهزة الأمن، أن الإعلامية ريهام سعيد وفريق إعداد برنامجها قاموا بارتكاب واقعة اختطاف أطفال بهدف تصوير حلقة تلفزيونية، وأن وقائع الاختطاف موضوع الاتهام جرت بتحريض من الإعلامية المتهمة وفريق إعدادها.

كما تضمنت التحقيقات اعترافات تفصيلية أدلى بها أحد المتهمين، تفيد ارتكاب الإعلامية المتهمة وبقية المتهمين في القضية، للجرائم المنسوبة إليهم، بقيامهم بتحريضه على ارتكاب وقائع اختطاف الأطفال والاتجار في البشر.

محمود هاني

صحفى مصرى متخصص فى الشئون السياسية والقضائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *