السيسى: بلادنا تواجه أخطر أزمة منذ استقلالنا وعلينا التنسيق كحد أدنى لإنقاذ الوطن العربى

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الجرح الفلسطينى النازف والشهداء الذين يسقطون كل يوم وقضية فلسطين هى قضية العرب المركزية التى توشك على الضياع بين قرارات دولية غير مفعلة، وصراع الأشقاء أصحاب القضية الذى يستنزف قواهم ومواردهم الضئيلة ويفتح الباب أمام من يريد تكريس واقع الاحتلال كأمر واقعى ويسعى لإنهاء حلم الشعب الفلسطينى فى الحرية والدولة المستقلة.

وأضاف الرئيس السيسي فى كلمته الافتتاحية بالقمة العربية الـ29 بالظهران: “لا أبالغ أن بلادنا ومنطقتنا تواجه اخطر أزمة منذ استقلالها وانتهاء حقبة التحرر الوطنى وعلينا جميعا تقع مسئولية كبرى فى وقف هذا التردى فى القضية العربية واستعادة الحد الادنى من التنسيق المطلوب لإنقاذ الوضع العربى”.

وأوضح أن العرب لايزالون متمسكون بخيار السلام، كخيار استراتيجى وحيد، ومازالت المبادرة العربية للسلام، هى الإطار الأنسب لإنهاء الاحتلال، وتجاوز عقود من الصراع.

وأشار إلى “أنه على المجتمع الدولى مسؤولية واضحة، للوقوف أمام محاولة مصادرة الحقوق الفلسطينية فى الأراضى المحتلة، وفى القلب منها القدس الشرقية، ومواجهة الأزمة التى يواجهها الفلسطينيون فى توافر الحقوق والخدمات عبر الأزمة التى تواجهها وكالة تشغيل اللاجئين الأونروا، نتيجة عدم توافر الأموال اللازمة، التى تحتاجها لتوفير الحد الأدنى لمقومات الباقاء لخمس ملايين لاجئ فلسطينى”.

وأضاف: “المسؤولية تقتضى منا أن نقوم بنقد الذات، فلما كان للحق الفلسطينى أن يتعرض لأشرس هجمة لمصادرته، لولا حالة الانقسام الفلسطينى الذى دخل عقده الثانى، ولا يمكن أن يكون الانقسام ذريعة لإبقاء واقع الاحتلال”.

وأكد أن مصر تعمل بكل جهد مع الأشقاء الفلسطينيين لرأب الصدع غير المبرر، وتجاوز المنافسة الحزبية لإعلاء كلمة الوطن، واستعادة وحدة الصف الفلسطينى، شرط ضرورى لخوض معركة التفاوض واسترداد الحق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق