توب ستوريمقالات

الرؤية الاستراتيجية الأمريكية للاتفاق النووي مع إيران (مقال تحليلي)

أحمد محمود إبراهيم

جاءت التطورات السياسية الأخيرة الحاصلة بالمنطقة عقب إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني لتزيد من دقة واهمية التساؤلات عن مستقبل هذا الاتفاق ، وما الذي ينتظر الشرق الأوسك في المستقبل بعد هذه الخطوة الأمريكية.

وتعترف بعض من الدراسات السياسية الأمريكية الصادرة خلال الفترة الأخيرة إن الاتفاق النووي الإيراني فتح الفرصة والباب أمام طهران من أجل تعزيز نفوذها بالشرق الأوسط ، خاصة وأن العقوبات الأمريكية أو الدولية التي كانت مفروضة في السابق ضد إيران منعتها “نسبيا” من التغلغل وبناء منظومة علاقات وطيدة وقوية بصورة منتظمة مع الفصائل التي تدعمها في الشرق الأوسط .

وكشفت بعض من ذهه التقارير  أن ضعف المدخولات من النفط لإيران قبل التوقيع على الاتفاقية النووية منعها من الانتشار وبقوة في الكثير من دول المنطقة.

 

تحذير

وتوضح دراسة أصدرها المعهد السياسي الدولي للدراسات الاستراتيجية إلى أن القدرة الإيرانية في التغلغل في المنطقة زادت خطورة عقب التوقيع على الاتفاق النووي ورفع العقوبات عن إيران ، حيث تدفقت الأموال إلى طهران والتي تمكنت من استغلال ميزانيتها من أجل دعم وتشغيل وتفعيل الكثير من المنظمات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، الأمر الذي يهدد من استقرار المنطقة

وتربط التقديرات الاسترانيجية بين التوقيع على الاتفاقية النووية من جهة وبين تزايد قوة حزب الله السياسية بالصورة التي بات عليها الان، فضلا عن تصاعد قوته سواء في لبنان أو سوريا مع الدعم العسكري والمالي الكبير الذي يحصل عليه الحزب من إيران ، فضلا عن قوة الحوثيين في اليمن وتواصل الدعم الكبير الذي تحصل عليه أيضا عدد من المنظمات الفلسطينية الأخرى مثل حماس أو الجهاد الإسلامي .

ومع تصاعد النفوذ الإيراني باتت طهران شريكا في القرار السياسي بالنسبة للكثير من القضايا والأهم أن هناك الكثير من تطورات وتقديرات المشهد السياسي بالمنطقة والتي بات من الصعب الوصول إلى قرار خاص بها دون موافقة إيرانية.

 

تركيز إيراني

 

ورصدت عدد من التقارير أن إيران تركز وخلال الآونه الأخيرة على زيادة دعم حركة حماس ماليا ، وهو الأمر الذي يأتي لإدراك القيادة الإيرانية من أن القضية الفلسطينية هي مفتاح للتأثير على مستقبل المنطقة والأهم أيضا وجود إيران كند سياسي لكلا من مصر وتركيا ، الأمر الذي يزيد من دقة هذه القضية.

وتوقع عدد كبير من الخبراء إنه وفي ضوء الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، فان ايران ستنفذ عملية عسكرية ضد إسرائيل باستخدام واحدة من المنظمات في سيطرتها وحزب الله وحماس من أجل إرسال رسالة إلى إسرائيل لأنها ستدفع ثمن مزيد من الهجمات في سوريا.

كل هذا وستعمل إيران جديا على عدم انتهاك الأتفاق النووي حتى لا تفقد علاقاتها الوثيقة مع أوروبا. وبالتالي يظهر انا دقة وخطورة هذا الاتفاق ، وهي الدقة التي باتت واضحة في ظل استفادة الكثير من الجماعات ذات الطابع الانفصالي منه والأهم قدرتها على بناء نفسها بصورة تهدد استقرار المنطقة.

 

 

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة