أول رد فعل عربي على الأرض.. مصر تفتح المعبر وترسل مساعدات إنسانية وترتب لموقف سياسي

علم “القاهرة 24” أن مصر تجري اتصالات مكثفة بكافة الأطراف المعنية حول الاحتجاجات الفلسطينية اليوم “مسيرة حق العودة”، التى اندلعت تنديدا بنقل السفارة الأمريكية للقدس.

وكشفت مصادر مطلعة لـ “القاهرة 24″، أن مصر ستدفع بمساعدات إنسانية ومواد إغاثة لقطاع غزة مع استمرار فتح معبر رفح البرى لعبور الأفراد، فيما تشمل المساعدات مواد غذائية ومستلزمات طبية.

وأضافت المصادر أن مصر تجرى مشاورات على أعلى مستوى لتهدئة الأوضاع ووقف نزيف الدم على الأراضي الفلسطينية ومن المتوقع الإعلان عن نتائجها خلال الساعات القليلة المقبلة.

يأتي ذلك فيما دعا مندوبو فلسطين والكويت والسعودية فى الأمم المتحدة إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن، لبحث التطورات فى غزة وقتل إسرائيل للمدنيين فى الأراضى الفلسطينية.

وقال السفير رياض منصور، مندوب فلسطينى، إن قوات الاحتلال الإسرائيلى تعمد قتل الفلسطينيين المدنيين، مطالباً بمحاسبة المسئولين عن المجزرة فى غزة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أكدت فى بيان صحفى لها اليوم، أن إحصائية اعتداءات الاحتلال الإسرائيلى بحق المشاركين قي مسيرة العودة الكبرى حتى اللحظة 52 شهيدا و2410 اصابة بجراح مختلفة.

ومن المقرر أن تصل الاحتجاجات، التي تحمل اسم «مسيرة العودة الكبرى» إلى ذروتها، الثلاثاء، في اليوم الذي يطلق عليه الفلسطينيون يوم «النكبة»، عندما طُرد مئات الآلاف من منازلهم في عام 1948.

ويأتي افتتاح السفارة الجديدة المقرر اليوم الإثنين، في أعقاب اعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في ديسمبر الماضي، بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهو قرار قال إنه أوفى من خلاله بتعهدات سياسية أعلنها الساسة في واشنطن على مدار عقود وأضفى الصبغة الرسمية على الواقع على الأرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق