مصادر رفيعة تشكك وتسخر من تقارير إسرائيلية تزعم إهانة إسماعيل هنية بالقاهرة

نفت مصادر مصرية رفيعة المستوى، الشائعات التي تداوتها وسائل إعلام إسرائيلية، أفادت بأن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية، تلقى إهانات أثناء زيارته للقاهرة، هذه الساعات، والتي التقى خلالها مسؤولي جهاز المخابرات المصرية.

وقالت المصادر، إن البواعث من وراء نشر مثل تلك الشائعات هي إجهاض الجهود المصرية الحثيثة لإتمام المصالحة الفلسطينية، وعرقلة المساعدات والدعم الذي توفره القاهرة لقطاع غزة هذه الفترة بصورة مكثفة، بعدما تمكنت القاهرة من توفير صيغ تعامل فعالة تكفل للشعب الفلسطيني أكبر قدر ممكن من التأمين، وتوفر مسار سياسي مستقبلي لضمان حقوقه التاريخية.

وعلقت المصادر على التقارير الإسرائيلية بأنها تسعى لتقويض التحرك المصري وإحداث الوقيعة بين مصر والفلسطينيين، بغرض “فرملة” وتيرة الجهود التي تبذلها القاهرة على كافة المستويات لرأب الصدع الفلسطيني وتوحيد الصفوف الداخلية.

كما أشارت المصادر إلى أن وسائل الإعلام الاسرائيلية اختلقت تفاصيل لاتمت للواقع بصلة وبصورة تدعو للدهشة والسخرية.

وأكدت أن مصر تقوم وستقوم بدورها تجاه القضية الفلسطينية مقدمة الدعم الإنساني والصحي واللوجيستي لقطاع غزة، ولن تبخل بأي جهد ديبلوماسي أو سياسي من أجل القضية التي تأتي على رأس أولويات الدولة المصرية في هذه الفترة. وبتوجيهات مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يتابع يوميا وعن كثب تفاصيل الوضع على الأرض، ويوجه الأجهزة المختلفة للدولة المصرية بمساعدة الشعب الفلسطيني بكل ماهو متاح من إمكانات وموارد.

الوسوم
إغلاق