توب ستوريخاص

تفاصيل جديدة في الإفراج عن “نخنوخ”.. كم كان يُكلف الدولة شهريا؟!

أثار العفو الرئاسي عن المتهم صبري نخنوخ، والذي كان حصل على حكم بالمؤبد، تساؤلات كثيرة عن سبب هذا العفو الرئاسي، لا سيما أنه كان من أكبر موردي البلطجية وتجار المخدرات في مصر.

وكشف مصدر أمني بوزارة الداخلية لـ”القاهرة24″، عن سبب هذا العفو، قائلاً “إن المتهم صبري نخنوخ أفرج عنه بعفو صحي رئاسي، والذي شمل المتهم، وأرجع السبب بحسب قوله أنه جاء “بسبب حالته الصحية المتدهورة”.

وبحسب المصدر، فإن نخنوخ مصاب بسرطان في الكبد أثر علي جميع وظائف الجسم الحيوية، وكانت وزارة الداخلية تتحمل جلسات وتكاليف علاجه في مستشفى السجن بما يوازي ما بين ٧٠ إلى ٩٠ ألف شهريا وهو مبلغ كبير.

وأشار المصدر إلى أنه مع سوء حالته الصحية وفاتورة التكلفة الشهرية التي تتكبدها الدولة ومع تقديم محاميه لطلبات عفو صحي متكررة، رأت اللجنة أن المذكور يستحق الخروج وفقا لانطباق شروط الإفراج الصحي عليه كاملة.

يذكر أن قوات الأمن قد ألقت القبض على “نخنوخ” في أغسطس 2012، داخل فيلته بمنطقة كينج مريوط بالإسكندرية، وكان بصحبته عدد كبير من الخارجين عن القانون، وبحوزتهم كمية من الأسلحة، وتمكنت القوات من السيطرة عليهم والقبض عليهم جميعا.

وكانت محكمة جنايات الإسكندرية، قد حكمت بالسجن 25 عاما على نخنوخ في اتهامات بحيازة أسلحة وحيوانات مفترسة، كما قضت بحبسه ثلاث سنوات أخرى فى قضية تعاطي مخدرات.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة