توب ستوريرياضة

الأول.. التحقيق مع مجدي عبد الغني

بعد الخروج المؤسف للمنتخب الوطني لكرة القدم من كأس العالم بروسيا وتذيله مجموعته بدون تحقيقه أي فوز بالمباريات التي خاضها مع فرق الأوروجواي وروسيا والسعودية على التوالي، بدأت المطالبات بفتح تحقيق موسع للوقوف على أسباب السقوط المدوي للمنتخب المصري.

أكدت مصادر مطلعة لـ”القاهرة24″ أن وزارة الشباب والرياضة استدعت الكابتن مجدي عبدالغني أحد أعضاء اتحاد كرة القدم المصري، والذي كان من المقرر أن يتولى مهمة نائب رئيس بعثة المنتخب فى المونديال بروسيا، قبل أن يتراجع اتحاد الكرة عن قراره ويسند المهمة، وذلك بتهمة استغلال النفوذ وشبهة إهدار المال العام.

وأضافت المصادر أن عبدالغني، الذي يترأس جمعية اللاعبين المحترفين استغل لاعبي الجمعية في الظهور في أحد البرامج التليفزيونية كان يعمل به في شهر رمضان مقابل الحصول على مقابل مالي عن كل لاعب يظهر في البرنامج، الأمر الذي يعد تضارب مصالح واستغلال لمركزه ونفوذه فى الجبلاية.

يأتي ذلك عقب الأزمة التى أثارها عبدالغني مع أحد عمال المخازن بالاتحاد، واستقرار هاني أبوريدة رئيس الاتحاد على إحالة عبدالغنى، للتحقيق لمعرفة أسباب مشاجرته مع عامل المخازن وما تردد عن مطالبة عبدالغنى، علاء عبدالعزيز، مدير المنتخب الأوليمبى، نائب رئيس المدير التنفيذى للاتحاد، الحصول على كمية من الملابس للمنتخبات دون إبداء أى أسباب لاستخدامها.

وكشفت المصادر أن التحقيقات في الخروج المؤسف من المونديال العالمي بروسيا ما زالت جارية وستطال آخرون بخلاف مجدي عبدالغني.

 

 

 

 

 

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

مقالات ذات صلة