تقاريرتوب ستوري

محافظ بورسعيد يعتذر عن فيديو التهريب.. والمذيعة: الحوار كان بتكليف من مكتبه (مواجهة بالفيديو)

فى أول تعليق له اعتذر اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، عن فيديو الأطفال المتهمين بتهريب ملابس داخل المحافظة، قائلا:” أنا بعتذر إن في خطأ حدث، وبقدم اعتذاري للأطفال”، مشيراً إلى أن أسلوب عرض الأطفال فى ذلك الفيديو أثار غب الجميع، وسنتخذ الإجراءات القانونية.

وأضاف “الغضبان”، خلال مداخلة هاتفية لقناة “dmc”، مساء اليوم، أن أجهزة الأمن ستواصل العمل لضبط المتهمين بتحريض الأطفال على التهريب، والمنظر لا يرضي أى شخص”، موضحًا أن هناك حملة على المنافذ لمنع التهريب، وحماية الأطفال من الاستغلال فى ذلك العمل.

فيما قالت مذيعة الفيديو فى حوار اجرته مع موقع “مصراوى”، فوجئت فور دخولى إلى المنزل  مساء الأربعاء، باتصالٍ هاتفى من مكتب اللواء عادل الغضبان – محافظ بورسعيد – يبلغنى بضرورة تواجدى فى مبنى المحافظة على الفور، وبناءً عليه توجهت مرة أخرى إلى المحافظة، وتحديدًا مكتب المحافظ، حيث طلب مني أن أجري حوارًا مع الأطفال الذين سيأتون بعد قليل، بحسب ما قيل لي أنذاك.

“لم أكن أعرف الموضوع ولا أعرف الأولاد دول إيه، وتم إعطائي عدة فيديوهات للأطفال وهم يهربون البضائع عبر المنافذ الجمركية، فيما تواجد ضابط من أمن الموانئ أثناء التصوير بعد أن أحضر الأطفال معه مُقيدين بـ”الكلبش” رفقة المضبوطات، بعد إن تم إحضارهم في سيارة الترحيلات.

وتجدر الإشارة إلى أن الإعلامية سلوى حسين اثارت جدل وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعى عقب نشر الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد فيديو لها تستوجب 6 أطفال وافدين من محافظات مختلفة تم القبض عليهم بتهمة تهريب البضائع ما بين ملابس وغيرها.

وقال حمدى الكنيسى،  رئيس  اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلامين، إن  لجنة الشكاوى بالنقابة تلقت بلاغات ضد الإعلامية سلوى حسين صاحبة فيديو تهريب أطفال للبضائع ببورسعيد، وتابعنا  ردود الأفعال الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر  الذي دفعنا لإتخاذ الإجراءات اللازمة للتحقيق مع المذيعة.

منى أحمد

محررة صحفية مهتمة بتغظية أخبار السياسة والشأن الداخلى

مقالات ذات صلة