تقاريرتوب ستوري

تداول مستند تجريد راهبين من دير أبو مقار يثير تساؤلات عن هوية قاتل الأنبا أبيفانيوس؟!

شهدت الساعات الماضية ورقة بها قرار تفيد مفاده بأن لجنة شؤون الرهبنة والأديرة بالمجمع المقدس رسميا، جردت راهبين من دير أبو مقار بوادي النطرون، وهما: الراهب يعقوب المقاري والراهب أشعياء المقاري لارتكابهما عدة مخالفات.

وجاء القرار بتجريد القس يعقوب المقاري من الرهبنة والكهنوت ورجوعه إلى اسمه العلماني بسبب عدم الخضوع لقرارات لجنة الرهبنة والأديرة وعدم الطاعة للآباء الأساقفة المنتدبين من قداسة البابا وقيامة بأعمال أخرى مهينة للرهبنة.

وكذلك تجريد الراهب أشعياء المقاري ورجوعه إلى اسمه العلماني؛ وذلك بسبب مخالفات بلغ عنها رئيس الدير تعارض قوانين الرهبنة.

كما ناشدت اللجنة جموع الأقباط بعدم التعامل مع هذين الشخصين على الإطلاق.

غير أن القس بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد أكد أن لجنة شئون الرهبنة بالمجمع المقدس لم تصدر حتى الساعة أية قرارات تقضى بتجريد راهبين من دير الأنبا مقار، الذى شهد مقتل الأنبا إبيفانيوس، من رتبهما الكهنوتية.

وقال المتحدث الرسمى نقلا عن الانبا دانيال سكرتير المجمع المقدس وأسقف المعادى، إن لجنة شئون الرهبنة لم تقرر حتى الساعة أية قرارات من هذا النوع.

كانت الساعة الماضية قد شهدت تداول ورقة تحمل شعار لجنة شئون الرهبنة على “فيس بوك”، قيل فيها إن الكنيسة قررت تجريد الراهبين يعقوب المقارى وأشعياء المقارى من رهبنتهما وإعادتهما لاسميهما العلمانيين

يذكر أن دير أبو مقار بوادي النطرون شهد الأسبوع الماضل وفاة الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير الأنبا مقار العامر، الذى رحل عن عمر ناهز الـ64 عاما قضاها فى خدمة العلم والكنيسة.

 

 

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

مقالات ذات صلة