بعد احتجازها 15 عامًا من قبل مشعوذ في كهف.. تحرير امرأة في إندونيسيا

عثرت الشرطة الإندونيسية في منطقة توليتولي بمقاطعة سولاوسي الوسطى أمس الثلاثاء على امرأة تبلغ من العمر 28 عامًا في كهف صخري احتجزت فيه لمدة 15 عامًا.

وأكدت الشرطة أن محتجز المرأة “طبيب” يمارس مهنته بالشعوذة، يدين بالديانة الشامانية (دين بدائي من أديان شمالي آسيا يتميز بطقوس معالجة المرضى بالسحر).

وزعم المختطف البالغ من العمر 83 عامًا أنه كان يحتجز المرأة نهارًا في الكهف الواقع في غابة بالقرب من قرية باجوجان منذ كان عمرها 12 عامًا، وينقلها ليلًا إلى كوخ بالقرب من منزله بسبب تلبسه بروح جني، وأفادت التقارير الرسمية أنه استغلها جنسيًا وأبقاها حبيسة في النهار منذ اختفائها عام 2003، وفقًا لموقع “ذا غارديان”.

وصرح محمد إقبال القدوسي قائد شرطة سولاوسي الوسطى في مؤتمر صحافي أمس الثلاثاء، أن المختطف المعروف باسم جاغو والذي كان يدعي ممارسة السحر الأسود لشفاء المرضى، نجح في غسل دماغ الفتاة التي جلبتها عائلتها إليه ليعالجها عام 2003، مدعياً أن روح جني يدعى “أمرين” تلبسته ودفعته لترهيبها ومنعها من الهرب إلى أهلها الذين بحثوا عنها طيلة سنوات بعد اختفائها فجأة، وادعاء الرجل أنها سافرت إلى جاكارتا للعمل هناك.

الوسوم
إغلاق