توب ستوريعاجل

عاجل.. نشوب حريق فى سينما ريفولي بوسط البلد (صور وفيديو)

نشب حريق منذ قليل فى سينما ريفرلى بوسط البلد، داخل الدور الأرضى وأمتدت نيران اللهب إلى الأدوار العليا.

وبلغ عدد من الأهالى وشهود العيان الحماية المدنية لمحاولة السيطرة على الحريق، ولا تزال حتى الآن النيران مشتعلة، في عدد من مخزن الأخشاب.


«سينما ريفولى» تعد من أعرق السينمات بوسط القاهرة، التهمتها النيران فى حريق القاهرة عام 1952، وذهب إليها كبار رجال الدولة لحضور حفلات العندليب وأم كلثوم وفريد الأطرش، ومشاهدة أفلام الأبيض والأسود وأفلام الألوان.

 

حريق سينما ريفولي….. يا ترى من المسئول@محافظة القاهرة

Geplaatst door Fouad Elsharkwy II op Dinsdag 7 augustus 2018

فى بهو السينما توجد 6 صور كبيرة الحجم لعمالقة فن الزمن الجميل، رشدى أباظة وعبدالفتاح القصرى وفريد شوقى وأنور وجدى وإسماعيل يس وزينات صدقى، وكان وحش الشاشة قد استأجر السينما فترة فى عام 1986.

وتعد سينما ريفرلى من أقدم وأعرق سينمات مصر التاريخية حيث كانت السينما فى الماضى  تحتوى على قاعة عرض واحدة، تتكون من «صالة وبلكون ولوج»، ومسرح كبير، وفى التسعينيات تم تطويرها وتزويدها بأجهزة حديثة، وتم الاستغناء عن المسرح وتقسيمها لـ«5 قاعات بـ5 شاشات عرض مختلفة».

ومن الأحداث الفنية، التى شهدتها دار سينما ريفولى، حضور الزعيم جمال عبدالناصر والمشير عبدالحكيم عامر حفل للست أم كلثوم فى أكتوبر 1955، وتغنت كوكب الشرق وقتها بعدد من الأغنيات منها «قصة حبى» للشاعر أحمد رامى، وألحان رياض السنباطى، كما تم رفع فيلم «عرق البلح» من السينما بعد يوم واحد فقط، وتعرض عبدالحليم حافظ لحالة إغماء على مسرحها بعد غنائه برائعة «موعود» كلمات محمد حمزة، وألحان بليغ حمدى، وخرج من السينما إلى لندن للعلاج، بعد إجهاد الجمهور له بطلبهم تكرار كوبليهات الأغنية فى الحفل الذى أقيم عام 1971.

أحمد شعراني

كاتب ومحرر مهتم بأخبار الفن والفنانين

مقالات ذات صلة