إحالة طبيبين بمستشفى بسيون المركزى للتحقيق بسبب الإهمال فى وفاة طفلة

قررت وزارة الصحة، اتخاذ اجراء عاجل فى واقعة وفاة طفلة بمستشفى بسيون المركزى بمحافظة الغربية نتيجة غياب الأطباء ليلة عيد الأضحى، حيث أمر الدكتور محمد شرشر، وكيل وزراة الصحة بالغربية، بإحالة طبيبي الاستقبال والأطفال في المستشفى إلى النيابة الإدارية للتحقيق معهما في واقعة عدم وجودهما أثناء دخول الطفلة أسماء عبد الحكيم، المستشفى فاقدة للوعي من أجل إسعافها.

 

يأتى ذلك بعد تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، “فيس بوك” فيديو لطفلة داخل مستشفى بسيون المركزي، التابع لمديرية الصحة بالغربية، يفيد بوفاتها بسبب عدم وجود أطباء داخل المستشفى، ومحاولة الممرضات إنقاذها.

 

وكشف شرر أنه تسلم تقرير اللجنة المشكلة من قبل المديرية برئاسة الدكتور عبد القادر الكيلاني، وكيل المديرية، والتي كانت تحقق في الواقعة بعد ما ظهر فيديو داخل المستشفى للطفلة ومحاولة الممرضات إنعاشها في غياب الطبيبين.

 

وتضمن التقرير عدم وجود طبيب الاستقبال وأيضا طبيب الأطفال مساء يوم وقفة عرفة، وأن الطفلة وصلت إلى المستشفى متوفية برفقة أسرتها، وأن اللجنة فحصت الواقعة والاستماع لشهادات جميع العاملين بالمستشفى، وبناء على ذلك قرر إحالة الواقعة إلى النيابة الإدراية للتحقيق فيها، قائلا “نحن لن نتستر على اي إهمال وسيحاسب كل مقصر”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق