عاجل.. صحفية باليوم السابع تتهم أحد قيادات الجريدة بالتحرش داخل صالة التحرير (بلاغ رسمي)

حررت مى الشامي الصحفية بجريدة اليوم السابع، محضراً بقسم الدقى منذ قليل، تتهم فيه أحد قيادات المؤسسة بالتحرش.

 

وحضرت مى بصحبة محاميتها فاطمة صلاح للقسم، فى وقت سابق للشكوي وكشف تفاصيل الواقعة فى بلاغ رسمى الذى حمل رقم 5717 لسنة 2018 بتاريخ اليوم الجمعة.

 

يأتى ذلك بعد أن أعلن المحامي والناشط الحقوقى طارق العوضى، فى بيان عاجل له كتبه على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى منذ قليل تطوعه بالدفاع عن الصحفية بدون مقابل فى حالة قبولها ذلك فى قضيتها.

وأثارت نشر واقعة التحرش عاصفة غضب ضد المسؤولين بها على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب المغردون بتدشين حملة لمحاكمة هذا المسؤول الصحفي، وتدخل نقابة الصحافيين للحصول على حق الصحافية.

 

وقالت مي الشامي التي تعمل بصحيفة اليوم السابع، حيث تعرضت لتحرش لفظي وجسدي من مسؤول كبير بالصحيفة، على فيسبوك “كنت أفضل ألا أتحدث إطلاقاً في هذا الأمر احتراماً للمؤسسة التي أعمل بها، نعم تعرضت لمضايقات متتالية من شخص داخل مكان العمل بصالة التحرير، ولكني فضلت التحقيقات بدلاً من الحديث لوسائل الإعلام أو وسائل التواصل الاجتماعي”.

وذكرت أنه “بعد نشر وتسريب القصة وبها بعد التفاصيل المغلوطة، فإنها فضلت الحديث عن القصة بوضوح لوضع الأمور في سياقها، مضيفة “نعم تعرضت للتحرش باللفظ واللمس داخل صالة التحرير، ولكن أود نفي موضوع المكالمات أو علاقتي بتسريب الأمر لأي جهة”.

 

وقالت الشامي: أودّ توضيح بعض الأمور عن الأزمة في مقدمتها التزامي بمجرى التحقيقات، مؤكدة أنها في انتظار التحقيقات الإدارية، وقد تحتاج لتدخل من نقابة الصحافيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق