توب ستوريحوادث

تطورات مثيرة فى “مذبحة بنها”.. القبض على الزوجة الثانية وممرض يكشف عن مفاجأة

ألقت أجهزة الأمن بالقليوبية القبض على الزوجه الثانيه لوالد ضحايا “مذبحة بنها” التى راح ضحيتها 5 أشخاص هم الأب و4 من أبنائه نتيجة تناول سم شديد المفعول.

 

وقال مصدر أمنى إنه تم العثور على الزوجه الثانية وتدعى “شيماء ” عند أحد اقاربها فى محافظة الجيزه وتم التحفظ عليها فى مركز شرطه بنها لحين العرض على النيابة العامه لسؤالها حول علاقتها بالاب المتوفى وسؤالها فى اتهام الزوجه الاولى لها بانها السبب فى قتل زوجها واولادها الاربعة.

 

وكشفت تحقيقات نيابة مركز بنها برئاسة محمد ناجي وبإشراف المستشار محمد القاضي المحامي العام لنيابات شمال القليوبية قيام أحد الممرضين ويدعى “محمود. ع” بمستشفى الأمراض النفسية بإعطاء دواء منوم للأب المتوفى قبل وقوع الجريمة وقررت النيابة حجزه عل ذمة التحقيق.

 

وقالت والدة الضحايا إن زوجها اتصل بالممرض قبل الواقعة بأيام وطلب منه ١١ شريطاً من العقاقير وطلب منها الذهاب لإحضارهم، وأنها ليست لها علاقة بالجريمة وأنها رغم خلافاتها مع زوجها فهي أم ولا يمكن أن يطاوعها قلبها لقتل أطفالها وأنها تركت زوجها والأولاد منذ فترة لوجود خلافات بينها وبين زوجها بسبب ضربها باستمرار، وتم استدعاء الممرض وأقر بصحة أقوال الزوجة وأمرت النيابة العامة باحتجازه لحين الانتهاء من استجوابه.

 

وقالت الأم في التحقيقات، إنه قبل الواقعة كان زوجها دائم الشجار مع زوجته الثانية بسبب رفضه رغبتها في العودة لزوجها الأول، مشيرة إلى أن الزوجة الثانية كانت ترسل صوراً عارية لزوجها، بالإضافة إلى أنه كان يصورها داخل غرفة النوم، ويمكن أن تكون ارتكبت الجريمة خوفاً من ذلك.

 

وقررت النيابة إخلاء سبيل هبة. ح والدة ضحايا “مذبحة بنها” وإلزامها بعدم مغادرة سكن خالها لحين ورود التقرير النهائي للطب الشرعي، وكشفت التحريات التي أجراها البحث الجنائي بالقليوبية في الواقعة عدم تورط والدة الأطفال في تسميم أسرتها وصحة أقوالها فيما يخص عدم علمها بالواقعة.

 

وأشارت التحريات إلى وجود خلافات بين الأم وزوجها اضطرتها لترك منزل الزوجية قبل الواقعة بأيام، والاقامة لدى خالها بمنطقة شبرا وقت حدوث الواقعة، وأنها لم تكن على علم بوفاة زوجها وأطفالها،وكشفت التحقيقات أن الزوج متزوج من امرأتين الزوجة الأولى هبه هي الزوجة الشرعية وأم الأربعة أطفال، والزوجة الثانية شيماء هي الزوجة الثانية المتزوجة منه بعقد زواج عرفيًا.

 

وكان اللواء رضا طبلية مدير الأمن تلقى بلاغاً من الأهالي بانبعاث رائحة كريهة من أحد العقارات بمنطقة المعهد الدينى بقرية الرملة، انتقل على الفور اللواء علاء فاروق مدير المباحث وبالفحص تبين العثور على جثة محمد أ ع، 38 سنة عامل بمطعم فول وأبنائه يوسف 15 عاما وعمرو 12عاما وسماح 8 أعوام وسما 3 سنوات في حالة تعفن، وتم نقل الجثث للمشرحة مستشفى بنها العام وصرحت النيابة بدفنهم عقب التشريح.

مقالات ذات صلة