توب ستوريسياسة

تقرير الطب الشرعى فى وفاة السائحين البريطانيين يؤكد تعاطى الزوج لمخدر الحشيش (بيان)

كشف النائب العام المستشار نبيل صادق، تفاصيل جديدة فى واقعة وفاة سائحين بمدينة الغردقة، مؤكداً أن توقيع الكشف الطبى أكد أن السائح جون كوبر، كان يعانى من قيئ وإسهال وأن الطبيبين قدما له العلاج الذى رأيا أنه لازما لحالته، إلا أن حالته اخذت فى التدهور إلى أن توفى بغرفته أفاد الطبيبان المعالجان بأن سبب الوفاة هو توقف عضلة القلب والتنفس.

وقال بيان صادر عن مكتب النائب العام، أبلغت سوزان كوبر ابتها باحساسها بالإعياء فاصطحبتها والطبيبان إلى عيادة الفندق للعلاج وتبين عدم استجابتها لما قدماه لها من علاج وتم استعائ سيارة الاسعاف ونقلها إحدى المستشفيات التى افادة أن السيدة سوزان كوبر وصلت إلى المستشفى فى حالة توقف للدورة الدموية والتنفسية، ولم تستجب لاجراءات الانعاش القلبى والرئوى والتى استمرت لمدة 30 دقيقه حتى إعلان وفاتها.

وأفاد تقرير الطب الشرعى بتشريح الجثامين سبب الوفاه وهى:-

– خلو جثامين المتوفيين من ثمة إصابات أو علامات تفيد حدوث عنف جنائى أو مقاومة.

– أنه بفحص جثمان المتوفى جون كوبر 69 سنة، تبين أنه كان يعانى من تضخم بعضلة القلب، وضيق يقدر بحوالى 80% بالشريان التاجى الأمامى النازل وفرعه المائل، وضيق متوسط يقدر بحوالى 70% بالشريان التاجى الأيمن، وضيق متوسط بالشريان المحيطى الأوسط، يقدر بحوالى 50%، كما أظهر الفحص المعملى لدم المتوفى وجود مادة الكحول الإثيلى مقدارها أربعة من عشرة فى الألف، فضلأً عن أن الفحص أظهر وجود أثار لأيض الحشيش، وأن الوفاة كانت نتيجة لتوقف عضلة القلب والتنفس، وقد أثبت التحليل المعملى للعينات المأخوذة من جثمان المتوفى جون جيمس كوبر إيجابيتها للبكتريا الإشريكية المعوية E-COLI  ، والتى تسبب الإسهال الشديد والغثيان المؤدى للقىء، وهو أمر يعد من عوامل الخطورة نظرًا لكبر سن المتوفى وحالته الصحية، وقد انتهى تقرير الطب الشرعى إلى أن الوقاه نتجت عن النزلة المعوية الحادة والشديدة التى تسببت من الإصابة ببكتريا E-COLI   وما أدت إليه من إسهال وقىء واختلال فى مستوى الأملاح بالدم، وقد ساهم فى زيادة شدة النزلة المعوية وتأثيرها على الحالة المرضية الشديدة فى القلب المتمثلة فى ضيق الشرايين التاجية الثلاثة مما نتج عنه نقص فى الإمداد الوعائى للقلب مترافقاً مع تأثيرات العدوى المرضية، مما أدى إلى الوفاة فى النهاية.

– أما بالنسبة لجثمان المتوفاة سوزان كوبر 64 عاماً فإن التشريح كشف عن إنها لا تعانى من ثمة أمراض سوى ضيق بسيط بالشرايين التاجية المغذية للقلب تقدر بنسبة 30 إلى 40 % وأنه لا يوجد ثمة سبب عضوى مزمن من شأنه إحداث الوفاة، وقد عزى تقرير الطب الشرعى الوفاة إلى إصابتها ببداية متلازمة الإنحلال الدموى اليوريمى، مما أدى إلى وفاتها، ويرجح أن يكون ذلك كله بسبب إصابتها ببكتريا E-COLI كونها مقيمة مع زوجها المتوفى بذات الغرفة وملازمتها له فى التنقل وتناول ذات الطعام .

– أفاد الفحص المعملى للعينات المأخوذه من جثمانى المتوفيين سلبيتها بميكروبات التسمم الغذائى الأخرى.

– أفاد التقرير أنه بالنسبة للرائحة غير معلومة المصدر التى أشارت إلي وجودها ابنة المتوفيين وحفيدتهما، فقد تبين أنها ناتجة عن تسرب لرائحة مبيد حشرى أستخدم بالغرفة المجاورة لغرفة المتوفيين، وأن هذا المبيد الحشري أمن الاستخدام، ونفى التقرير أن يكون لهذا المبيد أى علاقة بوفاة الزوجين فضلاً عن عدم وجود أى أثر له بتحليل العينات المأخوذة.

– تبين من التقرير خلو عينات مياه الشرب بالفندق من ثمة بكتريا أو فطريات ضارة ومطابقتها كميائيًا من حيث الخواص الطبيعية والمواد العضوية وغير العضوية والمعايير الميكروبيولوجية.

– ونفى تقرير الطب الشرعى بوجود أى تسمم غازى بدماء المتوفين.

– كما أفادت اللجنة الهندسية المتخصصة من أساتذة كلية الهندسة جامعة جنوب الوادى خلو الغرفة من الانبعاثات وسلامة أجهزة التكييف والأجهزة الأخرى الموجودة بالغرفة.

– أظهر فحص العينات المأخوذة من 26 من العاملين بقسم الأغذية والمشروبات بالفندق سلامة العينات المسحوبة منهم عدا ثلاث عاملين تبين إصابتهم ببكتريا VE- STAPH – STAPH COAGVLASE ، وقد أفاد التقرير أنه لا يوجد علاقة بين حدوث الوفاة وإصابة العاملين الثلاثة، لاسيما وأن التحاليل المعملية للعينات المأخوذة من المتوفية لهذا النوع من البكتريا.

– كما أن تقرير لجنة خبراء هيئة الطاقة الذرية المكلفين بقرار النيابة العامة أفاد بأن المستويات الإشعاعية داخل غرفة المتوفين وجميع متعلقاتهما ومحتويات الغرفة فى حدود النسب الطبيعية ولا يوجد أثار لأى مواد مشعة تحتوى على إشعاعات مؤيينة ضارة بالإنسان.

منى أحمد

محررة صحفية مهتمة بتغظية أخبار السياسة والشأن الداخلى

مقالات ذات صلة