توب ستوريثقافة

الأيزيدية نادية مراد وطبيب يحصدان نوبل للسلام (فيديو)

فازت الايزيدية نادية مراد، والطبيب النسائي دوني موكويجي، بعد أن أعلنت لجنة نوبل النروجية، في أوسلو، عن منحهما الجائزة لهذا العام، لجهودهما لإنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب والصراع المسلح.

وتقول جائزة نوبل، أنه قد  قدم كل من الحائزين على الجائزة مساهمة حاسمة في تركيز الانتباه على جرائم الحرب ومكافحتها، مشيرة إلى ان  موكويجي هو المساعد الذي كرس حياته للدفاع عن هؤلاء الضحايا.


وأضافت: كانت نادية مراد هي الشاهدة التي تروي الانتهاكات التي ترتكب ضد نفسها والآخرين، مؤكدة:  لقد ساعد كل واحد منهم بطريقته الخاصة في إبراز العنف الجنسي في زمن الحرب، بحيث يمكن مسألة الجناة عن أفعالهم.

وجاء الإعلان بفوزهما بعد الاختيار من بين 331 مرشح، من بينهم 216 شخص و115 منظمة، أبرزهم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي استقبلت بمئات الآلاف من الللاجئين السوريين في بلادها، حسبما ذكرت الجائزة.

وكان من المتوقع  أيَضًا فوز حملة “مي تو” التي ساعدت على الكشف عن جرائم التحرش الجنسي والاغتصاب، وتشمل جائزة نوبل شهادة وميدالية ذهبية ومكافأة مالية قدرها تسعة ملايين كرونة سويدية، 871 ألف يور.