“التخطيط” تشيد بالجهد المبذول من “الصحة” في مبادرة “100 مليون صحة”

أثنت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، على الجهد المبذول من جميع المشاركين بالمبادرة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى “100 مليون صحة” للقضاء على فيروس سى، والتي تعمل بالأساس لخدمة المواطن المصري، معربة عن سعادتها بالمشاركة الواسعة للمواطن المصرى ووعيه بأهمية الحفاظ على صحته، وبالنتائج التى حققتها الحملة حتى الآن.

وأوضحت “السعيد” خلال وقائع المؤتمر الصحفي الذي عقدته الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان بشأن إعلان نتائج المسح لمبادرة “100 مليون صحة”، ان دور وزارة التخطيط فى دعم مبادرة المسح الشامل للفيروسات بالتعاون مع وزارة الصحة والتى تتمثل فى توفير 3000 جهاز تابلت، و4000 خط ربط، و50 جهاز حاسب شخصي، كما استضافت وزارة التخطيط جميع الأنظمة والتطبيقات الخاصة بالمسح بالمعهد القومى للإدارة بالإضافة إلى توفير جميع الأجهزة الخاصة بالاستضافة وتقديم الدعم الفنى، فضلًا عن ربط جميع وحدات المسح بمركز الاستضافة الرئيسي.

وأضافت وزيرة التخطيط أن الحكومة بذلت خلال الفترة الماضية جهدًا كبيرًا من أجل النهوض بصحة المواطنين، من خلال الاهتمام بكل ما يؤثر فى صحة المواطنين من محدّدات اجتماعية، وبنية أساسية، ووعى عام، تحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين، مع ضمان جودة الخدمات الصحية المقدمة، بالإضافة إلى حوكمة قطاع الصحة بإتاحة البيانات الدقيقة التى تؤدى إلى اتخاذ قرارات سليمة فى الوقت المناسب.

وأشارت الوزيرة إلى أن خطة العام المالى 18/2019 تستهدف توجيه استثمارات كلية للخدمات الصحية تصل إلى حوالى 21.8 مليار جنيه وبمعدل نمو حوالى 20.7 % مُقارنةً بعام 18/2019، وذلك فى إطار حرص الحكومة على الوفاء بالاستحقاقات الدستورية التى تنص على تخصيص إنفاق حكومى لا يقل عن نسبة 3% من الناتج القومى الإجمالى لخدمات الصحة، وإقامة نظام تأمين صحى شامل لجميع المصريين يُغطى كل الأمراض.

وقالت السعيد إن الوزارة تتعاون مع وزارة الصحة فى مشروعات عدة منها مشروع ميكنة المعامل المركزية لوزارة الصحة والذى يهدف إلى بناء نظام معلومات معامل التحاليل الطبية والأغذية والمياه والمخدرات والسموم، هذا بالإضافة إلى مشروع ميكنة معاهد الأورام إذ تعمل وزارة التخطيط على ميكنة دورة العمل بكل مركز أورام وإنشاء ملف طبى لكل مريض يمكنه من الحصول على الخدمة من المركز المناسب له، كما تتعاون الوزارتين فى مشروع بناء الملف الطبى للمريض إذ يتم بناء نظام مركزى وقاعدة بيانات موحدة يمكن من خلالها الحصول على سجل طبى بالصيغة الرقمية لكل مريض، بالإضافة إلى مشروع ميكنة مشروعات وزارة الصحة إذ يتم بناء نظام مركزى وقاعدة بيانات موحدة لكل مرضى أقسام الرعايات والحضانات بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق