الأشتياق ونبرة الحزن وشاعرها.. 4 أسباب وراء نجاح أغنية عمرو دياب “كنت في بالي”

«نديت بشوق ناديت قولت لى تعالى جيت لا هاعتبك على اللى فات ولا حتى هالوم عليكى»، تِلك الكلمات التي قدمها الهضبة عمرو دياب في أغنيته الشهيرة “أديني رجعت لك”، والتي تُعد من أشهر الأغنيات التي قدمها في مشواره الفني والتي قدمها عام 2001 ضمن ألبوم “أنا أكتر واحد” من كلمات بهاء الدين محمد، ولسبب ما يعلمه عمرو جيدًا لاقت الأغنية نجاح كبير، ولعل هذا السبب ظل عمرو خلفه و كان سببًا في نجاح الكثير من أغنياته.

وخلال الأيام الماضية قام الهضبة بطرح ألبومه الجديد، “كل حياتي”، والذي طال أنتظارة الألبوم الذي يضم 13 أغنية وهم “يا ساحر ، يتعلموا، كنت فى بالى، وأنت مغرور ، وباين حبيت “مع مارشميلو”، وده لو اتساب، وهدد، وكل حياتى، وملاك الحسن ، وقالك ندم، وباين حبيت ، ويا هناه ، وتعالى”.

وخلال مدة طرح الألبوم على يوتيوب والتي تقدر بيومين فقط، تخط إحدى أغنيات الألبوم حاجز المليون ونصف وهي أغنية “كنت في بالي”، وأصبحت خلال هذه الأيام “تريند” رقم 1 على يوتيوب، وأصبحت الأغنية الأكثر رواجًا بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي، ولنجاح هذه الأغنية بهذا الشكل دونًا عن غيرها من بين أغنيات الألبوم هُناك أسباب عدة نرصدها لكم.

1- أغنية كنت في بالي من بين الأغاني القليلة التي أخذ فيها عمرو دياب نبرة “الحزن”، النبرة التي لا تُخيب الظنون دائمًا لدى الجمهور المصري والجمهور العربي بوجه عام الذي يميل للحزن والشجن دائمًا في اختياراته الفنية، خاصة على مستوى المزيكا، وتصدر هذه الأغنية دونًا عن غيرها أكبر دليل.

2- السبب الثاني لنجاح الأغنية هو الكاتب “نادر عبد الله” ذاته والذي انتقى هذه الكلمات للتعبير عن حالة مُعينه يُجيد التعبير عنها دائمًا، وكررها أكثر من مرة في تعاونه مع الهضبة، تِلك الحالة التي جسدت أهم أغاني الهضبة وهي حالة “الاشتياق للمحبوب”، فتجد نادر عبد الله فهو صاحب أغاني “خلينا نشوفك وريحة الحبايب وكنت في بالي”، بالإضافة أيضًا للأغنية الثانية التي قدمها معه خلال هذا الألبوم وهي أغنية “يا هناه”، الذي يحاول فيها إقناع محبوبته بالارتباط به.

3- في ظني أن السبب الثالث يرجع إلى أن عمرو قرر مؤخرًا وخلال الثلاثة ألبومات الأخيرة تحديدًا الأستماع للجمهور الذي يطالبه بالعودة لشكل أغانيه القديم، والذي كان يتميز بالطرب بعض الشئ بعيدًا عن المزيكا الصاخبة التي كان يكثر من استخدامها، لذلك تجد أن من بين ما يميز تِلك الأغنية هو لحنها وتوزيعها الهادئ، وهو الأمر الذي يسمح بإظهار طبقات صوت عمرو التي يعشقها الجمهور.

4- «العتاب»، تِلك التيمه التي تنجح دائمًا مع عمرو دياب، وأقصد هُنا العتاب من أجل العودة للحبيب وليس من أجل الهجر، جميع الأغاني التي أستخدم فيها عمر هذا الأسلوب لاقت نجاحًا كبيرًا، في مقدمتها أديني رجعتلك التي ذكرتها بالأعلى، وأغنية “فوق من إلي أنت فيه”، التي يقول فيها “عيد حساباتك يا حبيبي دا لو يهمك حبنا”، وأغنية “معقول هقولك روح” الذي عاتب فيها محبوبته بعد الفراق وبكاءه عليها وعلى حب دام سنوات، فقال “دانا لما كنت بقولك بقصد كلامي يطول يمكن تقول حاجة أسمعها وأصفالك”، وأغنية بعد الليالي التي قال فيها “وحشوني كتير عنيك معقول نسيت الوعد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق