السلطات التركية تبحث عن سيارة سوداء ظهرت وقت دخول خاشقجى القنصلية

قال صحفيان تركيان، إن السلطات التركية بدأت فى فحص الكاميرات الموجودة بالشوارع فى محيط القنصلية السعودية بمدينة أسطنبول بحثاً عن سيارة سوداء تعتقد السلطات أنها حملت جثة الصحفى جمال خاشقجى المختفى منذ عدة أيام.

وقالت صحيفة الجارديان، أن محققين أتراك أكدوا أن تلك الشاحنة واحدة من ست سيارات كانت تقل الفريق السعودى الذى وصل إلى تركيا، معتقدين أنهم وراء مقتل خاشقجى، مشيرين إلىى أن الشاحنة غادرت مقر القنصلية بعد ساعتين من دخول خاشقجي. وأظهرت كاميرات أمنية وجود صناديق في الشاحنة التي تحمل لوحة دبلوماسية. وبعد مغادرة القنصلية سارت ثلاث عربات يسارا بينما اتجهت البقية يمينا أما الشاحنة التي غطيت نوافذها باللون الأسود فقد اتجهت إلى طريق سريع قريب.

وتابعت الصحفية فى تقرير نشرته عبر موقعها الإلكترونى، أن المحققين الأتراك ألمحوا إلى أنهم يعلمون عن اختفاء الصحفي السعودي أكثر من المعلومات التي كشفوا النقاب عنها، فيما نسبت لصحفى تركى يدعى توران كشلاقجي، رئيس بيت الاعلاميين العرب في تركيا، وصديق خاشقجي القول إنه أبلغه بدعوة تلقاها صديقه من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للعودة للرياض والعمل مستشارا له. وقد سعى خاشقجي للحصول على تطمينات بشأن سلامته قبل زيارة القنصلية السعودية وطلب من خطيبته الاتصال بالسلطات التركية في حال تأخر خروجه وهو ما فعلته بعد 4 ساعات. ويعتقد أن القافلة كانت قد غادرت قبل ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق